3 تريليونات دولار حجم السيولة العربية

كشف رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية وزير الاقتصاد اللبناني الأسبق، عدنان القصار، أن حجم السيولة المتوافرة في مختلف الدول العربية تتجاوز ثلاثة تريليونات دولار، وتستعد للدخول في مشروعات جديدة بمختلف القطاعات والتوجهات الاستثمارية.

وأشار القصار إلى أن «التحرك الإيجابي للدول العربية في تنويع استثماراتها الداخلية بعد أزمة المال العالمية كان ضرورة ملحة لتتجاوب مع متغيرات المناخات الاقتصادية الجديدة». من جهته، أكد أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبدالرحمن بن حمد العطية، أن «دول المجلس باتت مطالبة بتنسيق جهودها المشتركة لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية وحماية ثرواتها المالية من خلال تعميق التعاون الاستثماري مع الدول العربية والعمل على تبني سياسة استثمارية خليجية موحدة، تقوم على تنويع البنية الهيكلية لاقتصادات المنطقة وتعظيم العوائد المالية النفطية من خلال إعادة استثمارها في مشروعات إنتاجية وخدمية، بالتعاون المشترك مع الدول العربية والإسلامية». ومن جانبه، قال الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، عبدالرحيم حسن نقي: «إن هناك حاجة ماسة للتعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص في الدول العربية من أجل مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية وحماية الثروات العربية.
طباعة