حكومة لبنان توافق على خطة إنقاذ مالي

     قالت الحكومة اللبنانية اليوم الخميس إنها وافقت على خطة إنقاذ لانتشال البلاد من أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في عقود، والتي يجب أن تنال الثقة في اقتراع بالبرلمان.
    وتضمنت مسودة بيان بشأن السياسات خططا عامة، تشمل خفض أسعار الفائدة، وإعادة رسملة البنوك، وإعادة هيكلة القطاع العام وطلب دعم من مانحين أجانب.
    وقالت وزيرة الإعلام اليوم إن مجلس الوزراء وافق على الخطة مع بعض التعديلات، وصفتها مصادر وزارية بأنها طفيفة.
    ولم يتضح على الفور ما التعديلات التي أُدخلت على البيان المؤلف من 17 صفحة، والذي من المتوقع أن يُعرض على البرلمان الأسبوع المقبل لكي تتمكن الحكومة من الفوز باقتراع على الثقة.
    وتشكلت حكومة رئيس الوزراء حسان دياب الشهر الماضي من جانب جماعة حزب الله المدعومة من إيران وحلفاء سياسيين لها، والذين يحوزون أغلبية بالبرلمان.
    وتتولى الحكومة الجديدة مهامها بعد نحو ثلاثة أشهر من استقالة حكومة سعد الحريري بفعل ضغوط من احتجاجات حاشدة.
    وتواجه حكومة دياب أزمة سيولة، وثقة متضررة في البنوك التي فرضت قيودا غير رسمية.
    ونقل مكتب الرئيس اللبناني ميشال عون عنه القول اليوم الخميس "لا بد من العمل فورا لتعويض ما فات من وقت". وقال مكتبه إن من المقرر أن يجتمع وزير المالية غازي وزني مع وفد من البنك الدولي غدا الجمعة.

    طباعة