8571 أسرة من ذوي الدخل المنخفض استفادت من دعم صندوق التضامن الاجتماعي في دبي

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن مساهمة  صندوق التضامن الاجتماعي في الهيئة في تقديم الدعم والمساعدة لنحو 8571 أسرة من ذوي الدخل المنخفض والمستفيدين من المنافع المالية من مختلف الفئات، حتى نهاية شهر سبتمبر من العام الجاري.

وثمنت الهيئة  أهمية بناء علاقات فعالة ومثمرة مع الشركاء الاستراتيجيين وتفعيل دورهم للمساهمة في تحسين جودة حياة مختلف فئات المجتمع، وذلك خلال الحفل السنوي الذي نظمته هيئة تنمية المجتمع لتكريم شركائها الاستراتيجيين واطلاعهم على أبرز البرامج والإنجازات التي حققتها المشاريع والخدمات المجتمعية خلال العام الجاري.

 وأكدت الهيئة خلال استقبالها لأكثر من 40 جهة حكومية وخاصة في لقاء أقيم في مجلس الخوانيج في دبي، على أهمية إشراك كافة المعنيين بتطوير الخدمات المجتمعية، في تطبيق ومراجعة برامج التنمية المجتمعية وأخذ اقتراحاتهم وملاحظاتهم بعين الاعتبار والاستفادة من دعمهم كل من موقعه للوصول إلى منظومة مجتمعية تلبي احتياجات كافة الشرائح وتجعل دبي مدينة ملهمة لرفاه المجتمع.

 واستعرضت هيئة تنمية المجتمع خلال الحفل مستجدات خطتها الاستراتيجية التي تم تطويرها بما يتماشى مع رؤية وتوجهات القيادة ومع التطورات الحضارية والاحتياجات التنموية المتزايدة.

وقال المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والتطوير الاستراتيجي في هيئة تنمية المجتمع سعيد أحمد الطاير: "ساهم شركاؤنا الاستراتيجيون من الجهات الحكومية والخاصة في دعم خدماتنا وتطويرها للارتقاء بحياة المواطنين، وأثروا تأثيراً إيجابياً في حياة عدد من الإماراتيين، حيث ساهم دعم صندوق التضامن الاجتماعي في الهيئة في تقديم الدعم والمساعدة لنحو 8571 أسرة من ذوي الدخل المنخفض والمستفيدين من المنافع المالية من مختلف الفئات، حتى نهاية شهر سبتمبر من العام الجاري".

 وأضاف الطاير: "على صعيد خدمات التمكين المالي لمواطني إمارة دبي، تمكنت الهيئة بمساعدة شركائها من تمكين عدد من أصحاب الدخل المنخفض، وأصحاب الهمم القادرين على العمل من خلال تطوير مهاراتهم وتعزيز مسيرتهم الأكاديمية للحصول على وظائف ملائمة تسهم في خروجهم من دائرة الاعتماد على المساعدات المالية وتضمن لهم العيش الكريم".

 وقال الطاير أن هيئة تنمية المجتمع تحرص على تطوير علاقات مستدامة مع شركائها، يتم من خلالها تبادل الخبرات والتجارب وتنفيذ مشاريع مشتركة تصب بشكل مباشر في مصلحة أفراد المجتمع.  مؤكداً أن تكامل أدوار جميع القطاعات في الإمارة ضرورة حتمية لتحقيق غايات التنمية المستدامة والتئام حلقات التماسك المجتمعي.

 وتم خلال اللقاء تكريم الجهات المشاركة في دعم برامج وخدمات هيئة تنمية المجتمع بما في ذلك الشركاء من المؤسسات الإعلامية والتي كان لها أثر هام وكبير في وصول رسائل الهيئة إلى شريحة واسعة من أفراد المجتمع.

 

طباعة