كرّم خريجي الدفعتين الأولى والثانية من «دبي لخبراء المستقبل»

حمدان بن محمد: ثقتنا بقدرات الكوادر الوطنية غير محدودة

صورة

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أمس، حفل تخريج 26 منتسباً من الدفعتين الأولى والثانية لـ«برنامج دبي لخبراء المستقبل» من 17 جهة حكومية في الإمارة.

وقال سموه: «شهدت اليوم تخريج كوكبة من الشباب الإماراتي المتمكن بأفضل مهارات تصميم المستقبل ضمن برنامج دبي لخبراء المستقبل، واطلعت على مجموعة من المشاريع والسيناريوهات المستقبلية التي عملوا على تطويرها باستخدام مهارات وأدوات مستقبلية مبتكرة.. فخورون بهذه الطاقات الإماراتية التي ستوظف خبراتها في تطوير العمل الحكومي.. مستمرون في مسيرة تصميم مستقبلنا برؤية وتوجيهات محمد بن راشد».

وأضاف سموه: «تمكين الكوادر الوطنية بمهارات المستقبل أولوية رئيسية.. ثقتنا بقدراتهم غير محدودة.. وننتظر منهم إنجازات جديدة تضاف إلى الإنجازات المستمرة في دبي».

حضر حفل التخريج إلى جانب سموه كل من وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل محمد عبدالله القرقاوي، والأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي عبدالله محمد البسطي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلفان جمعة بلهول.

واطلع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال حفل التخريج، على مجموعة من المشاريع والسيناريوهات المستقبلية التي صممها وطورها منتسبو الدفعتين الأولى والثانية لبرنامج دبي لخبراء المستقبل، الذي يشرف عليه المجلس التنفيذي لإمارة دبي ومؤسسة دبي للمستقبل، بما في ذلك مشروع بحثي أعده سبعة خريجين نجحوا في إتمام المستوى المتقدم من الدفعة الأولى للبرنامج.

ويهدف هذا المشروع المشترك إلى استشراف مستقبل سبعة قطاعات حيوية بما يعزز دور جهاتهم الحكومية في رفد الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمستقبل دبي ودولة الإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة.

وأشاد سمو ولي عهد دبي بجهود المشاركين في برنامج دبي لخبراء المستقبل من منتسبين ومدربين وخبراء وأكاديميين من دولة الإمارات والعالم، قائلاً: «خبرات واعدة تنضم اليوم إلى نخبة كوادرنا الوطنية الشابة المتمكنة بمهارات استشراف وتصميم المستقبل.. أفكار نوعية ونظرة مستقبلية شاملة ستخرج بالكثير من المشاريع المستقبلية التي ستعزز ريادة دبي كمركز عالمي لتصميم المستقبل».

كما استعرض منتسبو الدفعة الثانية لبرنامج دبي لخبراء المستقبل أمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ستة تقارير بحثية حول مختلف المجالات بما في ذلك: المدينة المنتجة، والمرونة في حالات الطوارئ والأزمات، والتحول الرقمي، وتمكين الحكومات، وتماسك المجتمع، ومستقبل التشريعات، بما يتماشى مع جهود المجلس التنفيذي لمجلس دبي لتطوير وتنفيذ الخطة الاستراتيجية لإمارة دبي 2030. وعمل المنتسبون كذلك على إعداد مجموعة من السيناريوهات المستقبلية التي تواكب التغيرات المتوقعة خلال الخمسين عاماً المقبلة، بما في ذلك نجاح أحد المنتسبين بتنبؤ الإعلان عن تغيير نظام العطلة الأسبوعية وأوقات العمل في دولة الإمارات قبل الإعلان عنه رسمياً.

وبالإضافة إلى هذه المشاريع، اطلع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، على مشروع طوره منتسبو برنامج دبي لخبراء المستقبل خلال مراحل التدريب العملي بهدف استعراض أبرز العوامل والتوجهات والتحولات الرئيسة التي ستحدد ملامح المستقبل في دبي خلال الخمسين عاماً المقبلة في طريقها لتكون أفضل مدن العالم استعداداً للمستقبل.

جدير بالذكر أن برنامج دبي لخبراء المستقبل يتضمن مستويين يمتد كل منهما ستة أشهر، ويتيح للمنتسبين فرصة التدرّج من درجة «محلل مستقبلي» إلى «تنفيذي مستقبلي». ويشارك في إعداد وتقديم البرنامج نخبة من الخبراء والعلماء ورواد الأعمال والرؤساء التنفيذيين من أنحاء العالم كافة.

ويشمل المستوى الأول خمسة مساقات متنوعة ضمن برنامج مكثف يتضمن محاضرات وورش عمل وتدريب عملي على آليات تشخيص ثقافة استشراف المستقبل، وتركز هذه المساقات على «منهجية استشراف المستقبل» لتطوير مهارات المشاركين في مجال استشراف المستقبل والقدرة على تحديد وتحليل إشارات التغيرات وأسبابها ونتائجها، و«تخطيط السيناريوهات والتوقعات المستقبلية» لتعريفهم بمختلف الجوانب المرتبطة بعملية تخطيط السيناريوهات، و«إتقان عملية التنبؤ» لإعداد مجموعة من التصورات الاستشرافية لمجموعة من القطاعات الحيوية، و«تطبيق المستقبل على أرض الواقع» لتعريف المشاركين بأهمية تطبيق الرؤي والخطط القائمة على استشراف المستقبل في مختلف المجالات، و«سرد قصص المستقبل» لإحداث تأثير أفضل في عرض البيانات والمعلومات باستخدام أسلوب جذاب ومناسب، فيما يعمل المشاركون في المستوى المتقدم على تطوير مشروعات مستقبلية تسهم في تعزيز دور الجهات الحكومية التي يعملون فيها في تحقيق الخطط الاستراتيجية والمستقبلية في دبي.

ويسهم برنامج دبي لخبراء المستقبل الذي تشرف عليه أكاديمية دبي للمستقبل في تطوير مهارات المنتسبين في مجالات الفكر الاستراتيجي واستشراف وتصميم المستقبل والقطاعات العلمية والثقافية والتكنولوجية، واتخاذ القرار وتطوير السياسات والقوانين والتشريعات، وتوظيف مختلف الأدوات لتحديد الفرص المتاحة لخلق مناطق اقتصادية جديدة في دولة الإمارات في مختلف القطاعات. 

ولي عهد دبي:

■ «لدينا كوكبة من الشباب المتمكن بأفضل مهارات تصميم المستقبل».

■ «مستمرّون في مسيرة تصميم مستقبلنا برؤية وتوجيهات محمد بن راشد».

 37 موظفاً في 28 جهة حكومية

بلغ عدد خريجي «برنامج دبي لخبراء المستقبل» منذ إطلاقه 37 موظفاً في 28 جهة حكومية شاركوا في 182 ساعة دراسية بإشراف 24 خبيراً عالمياً، وعملوا على إعداد 24 تقريراً بحثياً باستخدام أدوات الاستشراف الاستراتيجي، وتطوير 128 سيناريو مستقبلياً في مختلف القطاعات لدراسة أهم التحديات والتحولات المتوقعة.

ومن المقرر أن تنطلق الدفعة الثالثة للبرنامج خلال الأسابيع المقبلة، وقد استقطبت هذه الدفعة أكثر من 800 طلب للمشاركة من موظفي الإدارة العليا والمتوسطة في 37 جهة حكومية بإمارة دبي في أكثر من 20 مجالاً حيوياً متنوعاً بما ذلك قطاع الخدمات الحكومية واللوجستية والاقتصاد والتكنولوجيا والصحة والتعليم والسياحة والطيران وغيرها.

«البرنامج» يزود 26 موظفاً من 17 جهة حكومية بأهم مهارات استشراف وتصميم المستقبل.

تطوير مهارات المنتسبين في مجالات الفكر الاستراتيجي واستشراف وتصميم المستقبل واتخاذ القرار.

طباعة