أتمتة العمليات الروبوتية تحسن إنتاجية هيئة كهرباء ومياه دبي

حقق مشروع أتمتة العمليات الروبوتية في هيئة كهرباء ومياه دبي نتائج ملفتة من حيث تحسين العمليات والإنتاجية ودقة البيانات وتسريع الإجراءات، وخفض التكاليف وتوفير زمن أداء العمليات بمجموع يعادل 40,000 ساعة حتى عام 2021. وتهدف الهيئة من خلال المشروع إلى أتمتة إجراءات العمل بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومحاكاة الإجراءات والمهام التي يقوم بها الموظف بشكل متكرر، والاستغناء عن المهام الروتينية.


ويشمل مشروع أتمتة العمليات الروبوتية مجموعة من المبادرات من ضمنها أتمتة تحديث وضع الثغرات في الخوادم الأمنية؛ وأتمتة عملية مراقبة خدمة التخزين لبيانات موظف الهيئة الافتراضي المعتمد على الذكاء الاصطناعي "رمّاس"، وأتمتة عمليات طلب تصاريح العمل؛ وأتمتة نظام رصد نظم المعلومات الجغرافية؛ وأتمتة إجراءات الضمانات البنكية "العروض البنكية"؛ وأتمتة عمليات أمن المعلومات لمسح نطاق الهيئة؛ وغيرها.


وقال  العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد محمد الطاير : "نحرص على تعزيز مكانة دبي كقطب عالمي في مجال التكنولوجيا الرقمية، وتحقيق مبادرة دبي 10X التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل، وجعلها تسبق مدن العالم بعشر سنوات عبر الابتكار الحكومي. وتشارك الهيئة في رسم مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الخمسين عاماً المقبلة لتكون أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في العام 2071."

وأضاف الطاير: "تسخر الهيئة بنيتها الرقمية المتطورة وأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتسريع وأتمتة جميع الإجراءات للمتعاملين والموظفين على حد سواء، مما يعزز سعادة المجتمع ويتيح لهم خدمات آنية وسلسة على مدار الساعة وفق أعلى معايير الكفاءة والموثوقية والاعتمادية، إلى جانب دعم الاستدامة والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية. ونواصل العمل لابتكار تجارب فريدة تسهم في الانتقال بدبي نحو ريادة المستقبل عبر إعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل لتتناسب مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم. ونعمل من خلال مجموعة "ديوا الرقمية"، الذراع الرقمي للهيئة، على إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها مع التوسع في استخدام الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية، لتكون دبي أول مدينة تقدم خدمات الكهرباء والمياه بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي."

 

طباعة