بلاغات المشكلات الأسرية تتصدر "البلاغات الجنائية" بالشرقية خلال العام الماضي

كشفت إدارة شرطة المنطقة الشرقية عن انخفاض مؤشر الجرائم المقلقة بمدن المنطقة الشرقية (خورفكان، كلباء، ودبا الحصن) خلال العام الماضي، مسجلة جريمة واحدة مقلقة فقط مقابل ثلاث جرائم في عام 2020 وثمانية في عام 2019، مشيرة إلى ارتفاع نسبة البلاغات الجنائية في العام الماضي اذ وصلت لـ480 بلاغاً جنائياً والتي كان اغلبها بلاغات عن مشكلات اسرية.

وأفاد نائب قائد عام شرطة الشارقة ، العميد عبدالله مبارك بن عامر في تصريحه لـ"الإمارات اليوم " بأن إدارته ستعمل جاهدة ضمن الخطط المستقبلية في زيادة مراكز الشرطة بالمنطقة الشرقية بالأخص مدينة شيص التي تستقبل سنوياً عددا كبيرا من السياح والمواطنين والمقيمين بفضل المشاريع السياحية التي تشهدها.

وأشار من خلال كلمته بملتقى الأهالي والشركاء لعام 2022 بورقة عمل "الحالة الأمنية في إمارة الشارقة" إلى أن هنالك عدد من التحديات التي تعمل إدارته جاهدة في تقليل نسبها بالمنطقة الشرقية وتستهدف فئة الشباب هي القيادة دون رخصة وقضايا المخدرات في ظل وجود مروجين يستغلون وسائل التواصل الاجتماعي للوصول لأكبر فئة ممكنة من الشباب.

وأضاف بن عامر أن التطور الأمني في المنطقة بالحاجة الماسة إلى زيادة التوعية الأمنية على اختلاف مستوياتها وأشكالها، وإشراك الجمهور في منع ارتكاب الجرائم من خلال مساهمة ولي الأمر في حل المشكلات قبل وصولها إلى مراكز الشرطة بالحوار المباشر مع أبنائه ومعرفة طبيعة تعاملهم مع برامج التواصل الاجتماعي التي أصبح لها آثار عكسية على المجتمع، منوهاً أن سرعة التواصل مع الأجهزة الأمنية التي تتسم بالسرية ستسهم في القضاء على بعض الجرائم التي قد تتفاقم وتصبح جريمة مستقبلاً، إذ يكون عذر بعض أولياء الأمور في التبليغ عنها هو الخجل والخوف من الفضيحة كحال قضايا مدمني المخدرات.

ولفت إلى أن مدن الساحل الشرقي (خورفكان ، كلباء، دبا الحصن) ركيزة أساسية في استقرار أمن إمارة الشارقة، وأن نسبة الأمان فيها مرتفعة كما أن الزائر والسائح والمقيم يشعرون بنسبة كبيرة من الأمان والراحة والطمأنينة فيها وذلك يبدوا جلياً في عدد السياح والحراك الاقتصادي الحاصل مؤخراً.

وفي ورقة أخرى بعنوان "الخطط المستقبلية لمكافحة الجريمة والحد منها" قال فيها مدير عام الإدارة العامة للعمليات الشرطية، العميد أحمد حاجي السركال: "إن متغيرات الحياة الاجتماعية تشهد تطوراً كبيراً في جميع المستويات الأمر الذي يتطلب أن يواكب العمل الأمني هذه المتغيرات باعتماده على أنماط حديثة أكثر فعالية تسهم في توعية المجتمع واصلاحه من خلال إشراك فئاته المختلفة في حل المشكلات وذلك لتحقيق ارقى عمل امني ممكن.

وأكد ان شرطة الشارقة بجميع إداراتها في المدن التابعة لها عملت على تعزيز دور أفراد المجتمع في حفظ الأمن من خلال مبادرات أمنية إلكترونية تسهم في الإبلاغ المباشر عن أي جريمة أو مخالفة كمبادرة "حارس" التي تهدف إلى الوقاية من الظواهر السلبية في الإمارة والمدن التابعة لها وتسهم في الإبلاغ عنها بمساعدة أفراد المجتمع، كون الظواهر السلبية لا يمكن التصدي لها من وجهة واحدة فهذه الأمور بحاجة إلى تحرك تكاملي في المجتمع.

من جانبه كشف مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، العقيد الدكتور علي الكي الحمودي من خلال الورقة الثالثة بعنوان" المنطقة الشرقية ..إنجازات وتحديات" عن زيادة عدد الكاميرات المخصصة لمراقبة الشوارع العامة والحيوية في المنطقة الشرقية خلال المستقبل القريب من أجل تعزيز الأمن، مشيراً إلى ان جائحة كورونا قد اثبتت تعاون جميع المؤسسات والدوائر والتي عملت طول الفترة الماضية بروح الفريق الواحد وكان لها الدور الأكبر في التصدي لها والحد من انتشارها.

ونوه إلى انخفاض مؤشر الجرائم المقلقة في مدن المنطقة الشرقية إذ بلغت جريمة واحد فقط مقابل ثلاث جرائم خلال عام 2020 ، مع ارتفاع مؤشر بلاغات الصلح ليصل إلى 1095 العام الماضي مقابل 824 خلال عام 2020 ، ولفت إلى أنه انخفض مؤشر الوفيات على الطرق خلال العام الماضي اذ بلغت ثلاثة وفيات مقابل خمسة خلال عام 2020 وكذلك مؤشر الحوادث البليغة الذي انخفض بشكل ملحوظ ليصل إلى 47 حادث بليغ خلال العام الماضي مقابل 56 في 2020.

ولفت الحمودي إلى أن585 مركبة استفادت من الحجز المنزلي الذكي الذي لقي اقبالاً من السائقين الذين ترتبت عليهم مخالفات تستوجب الحجز بناء على قانون السير والمرور، وفضلوا حجز مركباتهم في المنزل بدلاً من دفع غرامة عوضاً عن الحجز، بحيث تبقى مركباتهم في عهدتهم من دون استخدامها.

 إلى ذلك ألقت مدير مركز الدعم الاجتماعي ،الدكتورة رقية محمد المازمي الضوء من خلال الورقة الأخيرة التي كانت بعنوان" دور مركز الدعم الاجتماعي في خدمة المجتمع" على سرية القضايا التي ترد للمركز والسعي لحلول التي تسهم في تعزيز التماسك الأسري وحفظها من التفكك ، مشيرةً إلى أن المركز يستقبل المكالمات بشكل يومي خلال الدوام الرسمي كما يتم فتح خطوط تستقبل أي مكالمة طارئة خلال 24ساعة ويتم التجاوب معها بالشكل اللازم.

 

طباعة