مكتوم بن محمد: نعمل برؤية محمد بن راشد لإعداد وتأهيل كوادر تسهم في ترسيخ ريادة دبي

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أن حكومة دبي تواصل العمل على تطوير قدراتها التقنية وفق أرقى المعايير والممارسات وبالشراكة مع كبريات الشركات والمؤسسات العالمية عملاً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في ترسيخ ريادة دبي في العالم الرقمي وصناعات المستقبل وتأكيد موقعها كمركز رئيس للتكنولوجيا الرقمية والمواهب والكفاءات المتميزة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال استقبال سموه اليوم كريستيان كلاين، الرئيس التنفيذي لشركة "إس إيه بي- إس إي" /SAP SE/ العالمية الرائدة في مجال الحلول البرمجية المبتكرة حيث تناول اللقاء الذي جرى في أبراج الإمارات آفاق التعاون بين حكومة دبي والشركة العالمية الرائدة في مجال حلول البرمجيات والتقنيات الرقمية في إعداد جيل جديد من الكوادر الحكومية المؤهلة للتعامل بأعلى مستويات الكفاءة مع متطلبات التحوّل إلى البيئة الرقمية، عبر إمدادها بكافة مقومات التميز في هذا المجال، وبما ينعكس بالإيجاب على مجمل منظومة العمل الحكومي وبما يرقى إلى تطلعات القيادة الرشيدة نحو بلوغ أرقى مراتب التميز في تقديم خدمات نوعية تصل بها دبي إلى قمة مؤشرات التنافسية العالمية.

وأكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم خلال اللقاء أن دبي حريصة على تدعيم ركائز بيئة عمل قائمة على الإبداع والابتكار واستقطاب أفضل الكفاءات وأصحاب المهارات العالية، وإتاحة المجال أمام الكادر الوطني لريادة عملية التحول الرقمي التي بدأتها منذ سنوات، مع الاستمرار في توثيق شراكاتنا مع كبريات المؤسسات والشركات العالمية صاحبة الرصيد المميز من النجاحات التي نرى فيها ما يدعم الطموحات الكبيرة لقيادتنا الرشيدة لمستقبل التطوير الحكومي ومن خلال توظيف التكنولوجيا وتشجيع الابتكار بالأسلوب الذي يسهم في تسريع التطوير وضمان خروج الإنجازات المتحققة على أفضل وجه ممكن.

وتناول اللقاء التسهيلات التي تمنحها دبي ودولة الإمارات لمجتمع الأعمال عموماً، والعناية الكبيرة التي توليها القيادة الرشيدة بتوثيق العلاقات مع شركائنا من الشركات العالمية لاسيما المتخصصة في مجال التكنولوجيا الرقمية، والعمل نحو تحقيق نجاحات مشتركة، تفتح المجال أمام المزيد من الطاقات المؤهلة للمشاركة في دفع مسيرة التنمية الشاملة قدماً، توازياً مع تعزيز قدراتنا في مجال التكنولوجيا المتقدمة وترسيخ دعائم بنية تحتية تكنولوجية عالية الكفاءة والاعتمادية، مع استحداث المزيد من برامج التدريب من أجل صقل الكفاءات والمهارات المحلية لتأكيد مشاركتها الإيجابية في هذا المجال.

من جانبه، أعرب كريستيان كلاين، الرئيس التنفيذي لشركة "إس إيه بي- إس إي" عن اعتزازه بالشراكة والتعاون الذي يجمع شركته بحكومة دبي، وتقديره لما تمنحه الإمارة للشركة ونظيراتها من المؤسسات التكنولوجية العالمية من ترحاب وتشجيع، وما تحيط به قطاع التكنولوجيا المتقدمة من عناية واهتمام، بما يعكس مستوى الوعي بأهمية الاستعداد للمستقبل بتعزيز القدرات التقنية وامتلاك الأدوات التي تمكن دبي من مواصلة مسيرة التميز والنمو كمركز رئيسي للتكنولوجيا في المنطقة.

يذكر أن شركة "إس إيه بي" تعد أكبر شركة عالمية متخصصة في مجال برمجيات المؤسسات، وتتخذ من مدينة دبي للإنترنت مقراً إقليمياً لأنشطتها في عموم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ..وقد سجلت عائدات الشركة في العام 2021 نحو 27.84 مليار يورو، ويصل عدد موظفيها حول العالم إلى أكثر من 100 ألف موظف.

طباعة