ضمن فعالية جوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة

تكريم استثنائي من الأمم المتحدة لحكومة الإمارات لجهودها العالمية في التطوير الحكومي

القرقاوي خلال استلامه التكريم الخاص لحكومة الإمارات. من المصدر

كرّمت منظمة الأمم المتحدة حكومة دولة الإمارات، لدورها الفاعل في التطوير الحكومي ضمن فعالية جوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة، التي تمثل أرفع جائزة للإدارة الحكومية على مستوى العالم، في إنجاز جديد للدولة.

وجاء التكريم الخاص تقديراً لإنجازات دولة الإمارات في مجالات التطوير الحكومي، وبناء الجيل الجديد لحكومات المستقبل، ودورها العالمي في تبادل المعرفة في مجالات التحديث الحكومي مع العديد من الدول، بهدف تعزيز كفاءة الحكومات، وتحسين حياة المجتمعات، حيث سلمت وكيلة أمين عام الأمم المتحدة لإدارة الاستراتيجيات والسياسات الإدارية ومسائل الامتثال، كاثرين بولارد، التكريم الخاص لحكومة الإمارات لوزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبدالله القرقاوي.

وأكد القرقاوي أن تكريم حكومة الإمارات من الأمم المتحدة يعكس موقعها الريادي الذي حققته، في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال: «التكريم يعكس ريادة الإمارات وما حققته من تفوق في الأداء الحكومي، وتطوير نموذج مرن قائم على تطوير الخدمات الاستباقية، وتعزيز الكفاءة ورفع التنافسية».

كما أكد القرقاوي أن «تكريم حكومة الإمارات من الأمم المتحدة يمثل شهادة دولية على التطور الذي وصلت إليه دولة الإمارات في تطوير منظومة العمل الحكومي والأداء المتقدم في مختلف المجالات والقطاعات، وقيادة استشرافية للمستقبل، تقوم رؤيتها على تطوير الخدمات الاستباقية والمستقبلية، كما يعكس التكريم التقدير الكبير لدورها في إعادة تصميم العمل الحكومي على أسس التطوير، وتعزيز الجاهزية والتحول الرقمي، حيث قال: «نفخر بقيادة استثنائية جعلت من الإمارات نموذجاً عالمياً في التطوير الحكومي، ومرجعاً عالمياً في الإدارة والفكر المؤسسي المستقبلي، ومركزاً لتطوير أفضل الممارسات الحكومية وتعزيز الكفاءة والأداء».

وشكر القرقاوي الأمم المتحدة على تكريم حكومة الإمارات، مؤكداً أهمية دور المنظمة في النهوض بالدول والحكومات والإنسان، ومشدداً على حرص الحكومة على تعزيز الشراكات المثمرة مع المنظمة، لإيمانها بأهمية التعاون الدولي الهادف لضمان مستقبل أفضل للإنسانية.

من جهتها، أشادت كاثرين بولارد بتجارب حكومة دولة الإمارات، والنماذج المتقدمة التي طوّرتها في مجالات الخدمة العامة، مشيرة إلى أن التكريم الخاص يعكس تقدير الأمم المتحدة العالي لجهود حكومة الإمارات ومبادراتها، ونموذجها الاستثنائي في العمل الحكومي، وشراكتها الفاعلة مع الدول والمنظمات العالمية لتبادل المعرفة ومشاركة الخبرات.

وقالت بولارد: «نجتمع في أول حفل لجوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة منذ بداية الجائحة، في مناسبة لشكر الموظفين الحكوميين في كل مكان على عملهم المستمر، ولفتة تقدير للمبادرات الملهمة التي نتجت عن ابتكاراتهم والتزامهم بتعزيز تقديم الخدمات العامة لتحقيق التنمية المستدامة».

ويعكس تكريم حكومة الإمارات من الأمم المتحدة ما حققته الدولة من إنجازات على صعيد التطوير الحكومي، فقد أطلقت حكومة الإمارات شراكات استراتيجية في التحديث الحكومي ضمن برنامج التبادل المعرفي الحكومي، مع تسع دول حول العالم، شهدت إنجاز 241 مبادرة في أكثر من 55 مجال عمل، وتأهيل 290 ألف موظف ومتدرب، عبر نحو ثلاثة ملايين ساعة تدريبية، و565 ورشة عمل.

وقد حققت حكومة الإمارات المركز الأول إقليمياً و21 عالمياً في مسح الحكومة الإلكترونية 2020، وحازت المركز الثالث عالمياً في مؤشر استجابة الحكومة للتغيير، والمركز الرابع في مؤشر الرؤية الحكومية طويلة المدى في تقرير التنافسية العالمية 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وحققت المركز الثالث عالمياً من حيث الثقة بالحكومة في مقياس إيدلمان للثقة 2021.

كما أصبحت المسرعات الحكومية التي طورتها حكومة الإمارات ــ في مبادرة هي الأولى من نوعها عالمياً، التي تتبنى تسريع الإنجاز وابتكار حلول استباقية للتحديات ــ محوراً للشراكات المعرفية.

كما أطلقت حكومة دولة الإمارات القمة العالمية للحكومات، وهي أكبر منصة عالمية للمسؤولين الحكوميين والخبراء في مجالات استشراف وصناعة المستقبل، وقد استضافت القمة منذ بدايتها نحو 1000 جلسة وورشة عمل، واستقبلت أكثر من 25 ألف مشارك و40 منظمة دولية، ووقعت عبر منصتها أكثر من 80 اتفاقية ثنائية، ونشرت أكثر من 100 تقرير.


محمد القرقاوي:

• «تكريم حكومة الإمارات شهادة دولية على التطور الذي وصلت إليه الدولة في تطوير منظومة العمل الحكومي».


اختيار الإمارات لتنظيم الحدث الدولي يؤكد ريادتها عالمياً

نظّمت الأمم المتحدة، أمس، في الإمارات، حفل تكريم الفائزين بجائزة الأمم المتحدة للـخدمة العامة، أرفـع جائزة عالمية لـلإدارة الحكومية، الذي شهد الاحتفاء بـ17 مبادرة متميزة في مجالات الخدمة العامة، فازت بدورتي الجائزة لعامي 2020 و2021.

ويأتي اختيار الأمم المتحدة لدولة الإمارات لتنظيم هذا الحدث الدولي المهم، ليؤكد ريادة حكومة الإمارات عالمياً، ويعكس تقدير المنظمة للمستوى المتقدم الذي حققته في مختلف المجالات، ودورها العالمي في مشاركة المعارف والخبرات، وأفضل نماذج العمل الحكومي المستقبلي التي تمكنت من تطويرها على مدى 50 عاماً، ويتزامن مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لتأسيسها.

حضر تكريم الفائزين وزير شؤون مجلس الوزراء محمد عبدالله القرقاوي، ووزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل عهود بنت خلفان الرومي، ووكيلة أمين عام الأمم المتحدة لإدارة الاستراتيجيات والسياسات الإدارية ومسائل الامتثال كاثرين بولارد، ومدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء عبدالله ناصر لوتاه.

وأكدت وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، عهود بنت خلفان الرومي، في كلمة افتتاحية، أن حكومة دولة الإمارات ملتزمة بدعم التعاون وتعزيز الشراكات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية، وتحسين حياة الناس، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في دعم الجهود الدولية، وتمكين الحكومات لبناء مستقبل أفضل للبشرية.

وقالت إن تكريم موظفي الخدمة العامة يمثل احتفاء بنماذج حكومية متميزة، يجمعها شغف النهوض بالمجتمعات، ويوحّدها العمل لتجسيد الروح الحقيقية للخدمة العامة، والشغف والعطاء والإبداع لإحداث أثر إيجابي في حياة الناس.

طباعة