الإمارات الأولى عربياً والــ11 عالمياً في مؤشر المعرفة 2021

حازت الإمارات المركز الأول عربياً والـ11 عالمياً على مؤشر المعرفة العالمي 2021، فيما تصدرت سويسرا المركز الأول للعام الخامس على التوالي، تلتها السويد، ثم الولايات المتحدة وفنلندا وهولندا.

وتحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة"، أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة اليوم ، نتائج "مؤشر المعرفة العالمي 2021" وذلك في نسخته الخامسة على التوالي، الذي يهدف إلى قياس المعرفة على مستوى العالم كمفهوم شامل مرتبط بشكل وثيق بالتنمية المستدامة وبمختلف أبعاد الحياة الإنسانية المعاصرة.

ويأتي المؤشر تحت مظلة الشراكة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال "مشروع المعرفة".

وأظهر المؤشر لعام 2021 على الصعيد العالمي، ارتفاع عدد الدول المشاركة إلى 154 دولة، مقارنة بـ138 دولة في إصدار العام الماضي من المؤشر.

وجاء ترتيب الدول العربية على المؤشر في إصدار هذا العام كما يلي: الإمارات في المركز الـ(11) عالمياً، ثم قطر التي حلَّت في المركز الـ(38)، فيما نالت المملكة العربية السعودية المركز الـ(40)، والكويت الـ(48)، وسلطنة عُمان الـ(52)، ومصر الـ(53)، والبحرين الـ(55)، وتونس الـ(83)، ولبنان الـ(92)، والمغرب الـ(101)، والأردن الـ(103)، والجزائر الـ(111)، والعراق الـ(137)، والسودان الـ(145)، وموريتانيا الـ(147)، واليمن الـ(150).

تم إطلاق المؤشر في ملتقى الأمم المتحدة في "إكسبو 2020 دبي" بحضور كلٍّ من المهندس حسين الحمادي، وزير التعليم الإماراتي، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم المصري، وأحمد الهناندة، وزير الاقتصاد الرقمي والريادة الأردني، وخالد عبدالشافي، مدير المركز الإقليمي للدول العربية- برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتورة فاديا كيوان المدير العام لمنظمة المرأة العربية، وجمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، كما حضر مجموعة كبيرة من الخبراء العالميين في مجال المعرفة يمثِّلون العديد من المنظمات الدولية.

وأكَّد جمال بن حويرب، سعْيَ مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الحثيث والمستمر للمساهمة في بناء مسارات المعرفة ضمن "مشروع المعرفة" وذلك رغم التحديات العالمية القائمة بسبب جائحة كوفيد19. فالمعرفة هي الأداة التي أسهمت في اجتياز العالم لأصعب الأوقات خلال الجائحة، ورفع نسبة حصانة المجتمعات والعودة مجدداً لممارسة الحياة اليومية بصورة طبيعية.

وأضاف أن مؤشر المعرفة للعام 2021 شهد مُشاركة موسَّعة إقليمياً وعالمياً، انطلاقاً من الاهتمام المتنامي بالمعرفة كونها محفزاً رئيساً للنمو الاقتصادي والاجتماعي، حيث شهدت قائمة الدول المشاركة في المؤشر دخول دول جديدة لأول مرة وهي العراق وفلسطين والسودان، لتنضم إلى 16 بلداً إقليمياً مُدرجاً على المؤشر.

من جهتها قالت دينا عساف إنه عندما يتصدّى العالم لهذه التحديات الراهنة التي تُعدُّ بمثابة مُفترق طُرُق، فإنَّ المشاركة العالمية المتزايدة في مؤشر المعرفة العالمي تؤكِّد كيف باتت المعرفة هي العامل الأكثر تفُرُّداً، وهذا سيساعد دول العالم على تحقيق الرخاء والارتقاء إلى الصدارة مع التركيز على الاستدامة. وفي هذا السياق، تطوَّرت سلسلة "مؤشر المعرفة العالمي" إلى مؤشر مهم ومحكم لتقييم المجتمعات ومدى نموها استناداً إلى المعرفة.

بدوره قال خالد عبد الشافي إنه لأمر مشجع أن نرى بعض البلدان العربية تتقدَّم في مؤشرات فرعية مُعيَّنة تتسم بالأهمية، كونها مؤشرات تُحفِّز المعرفة، والابتكار والتعليم، وأن نراها أيضاً تسير بخطى واثقة على طريق التطور. من جهة أخرى نرى أنَّ البلدان التي تمرُّ بأزمات عنيفة مازال لديها شوط كبير وتحديات جمة في الطريق إلى مجتمع المعرفة.

طباعة