«عمارة وفنون» تستعرض جماليات جامع الشيخ زايد الكبير على «إنستغرام»

الأحواض المائية تسهم في تلطيف الحرارة والتخفيف من تأثير الجفاف. من المصدر

ينشر مركز جامع الشيخ زايد الكبير، سلسلته الثقافية «عمارة وفنون» على منصته في موقع «إنستغرام»@szgmc_aeدورياً، مواصلاً دوره كرافد للحركة الثقافية في الدولة، من خلال إحيائه للثقافة الإسلامية التي طالما أبهرت العالم عبر العصور بملامح عمارتها الفريدة، إذ يُطلع أخصائيو الجولات الثقافية في المركز، متابعي المنصة والمهتمين من مختلف ثقافات العالم، على ما يزخر به الجامع من منظومة جمالية تحيي ملامح العمارة الإسلامية، والتي تعكس بدورها رسائل الجامع الداعية للتسامح والتعايش والتقارب الثقافي من خلال تناغم تفاصيلها رغم ما تحتفي به تلك التفاصيل من تنوع.

وتتناول هذه الحلقة من السلسلة «الأحواض المائية العاكسة» التي تحيط بجامع الشيخ زايد الكبير وتشكل أحد أهم الملامح الجمالية المستوحاة من فنون العمارة الإسلامية.

وزينت الأحواض بآلاف قطع الفسيفساء بتدرجات اللون الأزرق، وتم تصميم الأحواض لتحيط بالجامع من الخارج، حيث تضفي في المساء جمالاً أكبر مع انعكاس الأعمدة الخارجية عليها لتجذب الأنظار بروعتها.

وتميزت الأحواض المائية العاكسة في الجامع بأشكالها المستطيلة التي أضفت جمالية خاصة على المكان، حتى غدت قبلة الأنظار لرواد الجامع.

كما تسهم الأحواض المائية في جامع الشيخ زايد الكبير في تلطيف الحرارة والتخفيف من تأثير الجفاف.

طباعة