حصة بوحميد: متطلبات المرحلة المقبلة تستند إلى إطار المبادرات النوعية

أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع أن التغييرات الحكومية الجديدة ضمن مشاريع الخمسين قائمة على أسس غير مسبوقة في مضمار العمل الحكومي وهي تعكس رؤية القيادة لمنهجية العمل الحكومي المتميز والمنجز التي يصنع أفقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» الذي يقود حكومة إماراتية أكثر مرونة وأسرع استجابة وأقرب إلى الواقع والمستقبل.

وأضافت معاليها أن متطلبات المرحلة المقبلة تستند إلى إطار المبادرات النوعية وسلاسة بناء الأفكار التي تفضي إلى سرعة الإنجاز وتحقيق المشاريع التنموية والنتائج الميدانية ذات الأثر الإيجابي الممتد وذلك يكون من خلال مشاريع كبرى في إطار زمني أقصر وتأثير تنموي أطول منوهة بأن وزارة تنمية المجتمع هي جزء من منظومة حكومية متميزة بفرق عمل ميدانية ذات مسؤولية مشتركة تعمل تحت مظلة ثقة القيادة التي لا حدود لها.

وقالت معاليها إن قيادة دولة الإمارات قلبت كل الموازين التقليدية في أسس ومسيرة العمل الحكومي التي تعد علامة فارقة وركيزة أساسية لتحقيق الأهداف والتطلعات التنموية التنافسية والنوعية...مشيرة إلى أن رؤية قيادة الدولة للفرق الحكومية المُنجِزة أضحت نموذجا فريدا على المستوى الإقليمي وحتى في العرف الحكومي العالمي. وبهذه المنهجية فقد أصبحت مسيرة دولة الإمارات للخمسين عاما المقبلة أكثر وضوحا وأقرب وصولا إلى أهدافها.

طباعة