تركز على تطوير الكفاءات الوطنية الشابة وتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل

«صندوق الوطن» يعتمد استراتيجيته للسنوات الـ 3 المقبلة

حقق صندوق الوطن عائدات استثمارية عالية جداً، إضافة إلى تنفيذ برامج نوعية في مختلف إمارات الدولة، خلال عام 2020، شملت رعاية أكثر من 355 طالباً موهوباً، وتخريج 1500 طالب من المستويات المختلفة في برامج المبرمج الإماراتي، ودعم 83 باحثاً في الدولة لتطوير مشروعات بحثية تطبيقية، وتمويل ثماني شركات إماراتية ناشئة في قطاع التكنولوجيا، إضافة إلى توفير 10 آلاف كمبيوتر محمول لدعم التعلم عن بُعد أثناء جائحة «كورونا». جاء ذلك، خلال ترؤس الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، اجتماع المجلس الذي عقد افتراضياً عبر تقنية الاتصال المرئي.

واعتمد مجلس إدارة صندوق الوطن، خلال الاجتماع، استراتيجية الصندوق للسنوات الثلاث المقبلة، وذلك استكمالاً لرؤية ورسالة الصندوق، لتمكين مواطني الدولة والمجتمع من الإسهام في تقدم الوطن، من خلال إتاحة الفرص لهم للنمو والتطور بأقصى طاقاتهم وإمكاناتهم، وذلك من خلال خمسة مجالات رئيسة هي: «اكتشاف ورعاية الموهوبين لتحقيق أقصى إمكاناتهم، وتعزيز لغة البرمجة وخلق جيل من المبرمجين، وتقديم الإرشاد المهني لتطوير الكفاءات الشابة المواطنة، ودعم الأبحاث التطبيقية والابتكار لتطوير تقنيات وطنية، ودعم المشروعات المبتكرة الناشئة في مجال التكنولوجيا».

كما ستركز استراتيجية الصندوق في المرحلة المقبلة على تكثيف الجهود في تطوير الكفاءات الوطنية الشابة وتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل.

وأكد المجلس أهمية تكثيف الجهود من أجل إنجاح أهداف الصندوق المجتمعية، وتحقيق التنمية المستدامة، والإسهام والمشاركة في تبني الأفكار والمشروعات الريادية والمبتكرة التي تخدم العملية التنموية في الدولة.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: «إن صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يجسد لنا جميعاً من خلال جهوده وإنجازاته الرائدة في تنمية المجتمع ورفعة الإنسان، ومن خلال حرصه واهتماماته بمسيرة التقدم والنماء في الإمارات نموذجاً ملهماً وقدوة حسنة في تعزيز أسمى قيم العطاء الإنساني، والتكافل بين البشر في سبيل تحقيق الخير للجميع».

طباعة