بهدف توطين الصناعات في قطاع الفضاء

«محمد بن راشد للفضاء» يوقّع مذكرة لتطوير التصنيع المحلي لـ «MBZ-Sat»

وقّع مركز محمد بن راشد للفضاء، أمس، مذكرة تفاهم مع شركة «ستراتا»، المتخصصة في مجال صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركّبة، بهدف وضع إطار عام يحدد آليات التعاون لتطوير قدرات التصنيع المحلية للقمر الاصطناعي المدني «MBZ-Sat»، الأكثر تقدماً بالمنطقة في مجال صور الأقمار الاصطناعية عالية الدقة، وتعزيز العمل الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ويأتي توقيع الاتفاقية في إطار مساعي المركز للتعاون مع الشركات المحلية المتخصصة في قطاع الفضاء، وتحديداً لتصنيع وتوريد مكونات القمر الاصطناعي «MBZ-Sat»، والتأسيس لمركز محلي للمصنّعين المعنيين بالفضاء، بغرض الاستفادة من القدرات التصنيعية لشركة «ستراتا»، ما يخلق تعاوناً استراتيجياً من شأنه تعزيز استدامة قطاع الفضاء الوطني في دولة الإمارات. كما يهدف المركز، من خلال الاتفاقية، إلى تطوير نظام بيئي لقطاع الفضاء يتيح فرص نقل تكنولوجيا الفضاء وتصنيع التقنيات والأنظمة ذات الصلة، حيث يعتمد المركز على الشراكات المثمرة، خصوصاً بين القطاعين الحكومي والخاص، ويعتبرها مكوناً أساسياً واستراتيجياً لدعم تطوير تقنيات فضائية جديدة.

وقال مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في المركز، سالم المري: «نسعى إلى تعزيز إسهام قطاع الفضاء في الاقتصاد الوطني، وتعزيز وجود دولة الإمارات في قطاع الفضاء، على الصعيدين الإقليمي والدولي، تماشياً مع الخطة الاستراتيجية لمركز محمد بن راشد للفضاء 2021-2031».

وأضاف المري: «يهدف المركز إلى دعم مبدأ التعاون مع الشركات الخاصة، التي تركز على الاتجاهات الناشئة، مثل التصنيع الفضائي، بما يؤدي إلى توسيع آفاق قطاع الفضاء، وإضافة المزيد من الزخم للقطاع في دولة الإمارات».

من جانبه، قال مدير إدارة تطوير الأنظمة الفضائية مدير مشروع القمر الاصطناعي MBZ-Sat في مركز محمد بن راشد للفضاء، المهندس عامر الغافري: «سيقوم القمر الاصطناعي الجديد على إرساء معايير جديدة في قطاع التصوير الفضائي، ما سيُعزز تفرّد مركز محمد بن راشد للفضاء ضمن المراكز القليلة في العالم، القادرة على تطوير تقنيات مُتقدمة للتصوير باستخدام الأقمار الاصطناعية المخصصة للاستخدام المدني، وتهدف مساعينا في هذا المسار إلى تحقيق منافع إيجابية للمجتمعات، عبر مشاركة البيانات والمعارف القيّمة مع الشركات والمؤسسات حول العالم».


رصد العناصر بدقة عالية

سيكون «MBZ-Sat» أول قمر اصطناعي يتسم بالقدرة على رصد عدد كبير من العناصر (طبيعية - ومن صنع الإنسان) بدقة عالية تفوق الأقمار الاصطناعية المخصصة لأغراض الرصد، وبالإضافة إلى ذلك سيعمل النظام الجديد في القمر الاصطناعي على جمع البيانات الأولية، ومُعالجتها بمرونة وسرعة، بفضل وظائف الذكاء الاصطناعي المُحسنة، التي تُساعد أيضاً في تحليل الصور الفضائية ومعالجتها بشكل أسرع.


• «المركز» يهدف من خلال الاتفاقية إلى تطوير نظام بيئي لقطاع الفضاء.

طباعة