«جمارك دبي» تعيد تدوير 1906 قطع من البضائع المقلدة

يوسف عزير مبارك: «إعادة التدوير ينتج عنها تحويل البضائع المقلدة إلى مواد يمكن الاستفادة منها».

أعادت إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي تدوير 1906 قطع من البضائع المقلدة للعلامات التجارية العالمية، تصل قيمتها إلى أكثر من 188 ألف درهم، لتجنب الآثار البيئية الضارة لإتلافها، وذلك بالتنسيق مع أصحاب العلامات التجارية.

وكشفت جمارك دبي في بيان صدر أمس - اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة منه - أن البضائع المقلدة التي تمت إعادة تدويرها شملت الأحذية الرياضية التي تنتجها كبرى الشركات العالمية المتخصصة بهذا المجال، وسماعات الهواتف وأجهزة الكمبيوتر.

وأوضح البيان أنه تم ضبط هذه البضائع المقلدة بالتعاون مع إدارة الاستخبارات الجمركية، بعد تلقي قسم المهام الخاصة في الإدارة معلومات تفيد بوجود شحنات تضم بضائع مقلدة للعلامات التجارية العالمية قادمة من دولة آسيوية.

وأشار البيان إلى أنه تم إيقاف الشحنات، ومنع دخول البضائع المقلدة إلى دولة الإمارات، وجرى تحويلها إلى قسم حل نزاعات الملكية الفكرية في إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، وعرضت البضائع التي تم ضبطها على أصحاب العلامات التجارية وتبين أنها مقلدة لعلاماتهم التجارية، وعليه تمت مصادرتها.

وأعادت إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية تدوير البضائع المقلدة في شركة كولر كود المتخصصة.

وقال مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، يوسف عزير مبارك: «ينتج عن إعادة التدوير تحويل البضائع المقلدة إلى مواد يمكن الاستفادة منها في مجالات عدة، وبذلك نجنب مجتمعنا الأخطار التي تسببها، والأضرار البيئية الناجمة عن إتلافها بالطرق التقليدية المؤذية للبيئة».

طباعة