"أبوظبي للتقاعد" يدعو جهات العمل إلى عدم تأخير تسجيل الموظفين الجدد

أكد صندوق أبوظبي للتقاعد على أهمية دور جهات العمل كشريك استراتيجي للصندوق يسهم في حفظ الحقوق التأمينية للمواطنين، داعياً إياها إلى ضرورة الالتزام بمتطلبات الصندوق وقانون التقاعد لإمارة أبوظبي، تفادياً لاحتساب أية مبالغ إضافية أو تأخير في إنجاز الإجراءات الخاصة بالمؤمن عليهم لدى الصندوق.


وشدد الصندوق على ضرورة عدم تأخر جهات العمل في تسجيل الموظفين الجدد الملتحقين بالعمل لديها، مؤكداً أن التسجيل والاشتراك بالصندوق عن المواطنين العاملين في القطاع الحكومي والشبه حكومي والخاص في إمارة أبوظبي إلزامياً.


كما نوه الصندوق إلى ضرورة مراعاة دقة البيانات وتحديثها وإمداد الصندوق بكافة المستندات المطلوبة لحالات صرف مكافأة نهاية الخدمة، أو طلبات ضم الخدمة في الوقت المحدد، لضمان إنجاز المعاملات ضمن الوقت المحدد لها مما يحفظ حقوق المؤمن عليهم ورفع نسبة رضا المتعاملين.


وفيما يخص تسجيل المؤمن عليهم، دعا الصندوق إلى وجوب تحقق كل مواطن يعمل لدى جهة عمل، مما إذا كانت تلك الجهة قد قامت بتسجيله لدى الصندوق بالفعل خلال المدة المحددة أم لا، مشيراً إلى أنه في حال امتناع أو تراخي صاحب العمل عن التسجيل يحق للمواطن أن يقوم بتسجيل نفسه مباشرة لدى الصندوق، وذلك لحفظ حقوقه التأمينية والمتمثلة في المعاش التقاعدي وجميع المنافع التقاعدية الأخرى التي يقدمها الصندوق.
وأفاد الصندوق بأن القانون رقم 2 لسنة 2000 في شأن معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، يوجب على صاحب العمل تسجيل المواطنين العاملين لديه في خلال 10 أيام من تاريخ التحاقهم بالخدمة، وذلك لتمكينهم من الاستفادة من المزايا التي يقدمها نظام التقاعد، لافتاً إلى أن هناك عدداً من الخطوات التي يجب مراعاتها عند تسجيل الموظفين الجدد، أهمها التأكد من أن الموظف الجديد غير مسجل لدى الصندوق من خلال جهة عمل أخرى، حيث لا يجوز تسجيل المؤمن عليه من قبل جهتي عمل في الوقت ذاته.


 ونوّه الصندوق إلى أن تأخر جهة العمل في تسجيل المؤمن عليهم يترتب عليه العديد من الآثار السلبية، منها ضياع الحقوق التأمينية للمؤمن عليه وعائلته بالإضافة لعدم دقة قاعدة بيانات الصندوق وتأخر إجراء المعاملات الخاصة بجهات العمل.


كما أوضح الصندوق أن تحديث البيانات بشكل دوري ودقتها من قبل جهات العمل يساعد الصندوق في إنهاء كافة الإجراءات الخاصة بالمؤمن عليهم في الوقت المحدد مما يسهم في زيادة رضا المتعاملين.


  وأكد خلف عبد الله رحمة الحمادي، مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، أن جهات العمل تعد أهم الشركاء الاستراتيجيين للصندوق، نظراً لما تلعبه من دور كبير لمساعدة الصندوق في حفظ حقوق المواطنين التأمينية وكذلك حقوق أسرهم في الحاضر والمستقبل، حيث بلغ مجموع جهات العمل المسجلة في الصندوق 1,306 بحسب إحصائيات الربع الثاني من عام 2019.
ولفت إلى أهمية دورها في دعم الصندوق لتقديم خدمات ذات جودة عالية، فيما يخص تسجيل المؤمن عليهم وتسديد الاشتراكات الشهرية بالإضافة لدعم الخدمات الأخرى التي يقدمها الصندوق والتي تساهم بشكل مباشر في اسعاد المواطنين وحفظ حقوقهم.

 

 

طباعة