من أبرز قياداتها وصاحب بصمة كبيرة في مسيرتها

شرطة دبي تنعى اللواء محمد حسين سنجل

اللواء محمد حسين سنجل من ضباط الرعيل الأول لشرطة دبي. من المصدر

توفي، أمس، اللواء متقاعد محمد حسين سنجل، الذي يعد من أبرز قيادات شرطة دبي، وصاحب بصمة كبيرة في هذا المجال المهم، على مدار 30 عاماً، قضاها في خدمة وطنه، ولم يدخر جهداً خلالها في القيام بواجباته بكل إخلاص وتفانٍ، حتى كان قدوة لجميع زملائه وتلامذته.

وتقدمت القيادة العامة لشرطة دبي بخالص العزاء وصادق المواساة إلى أسرة المغفور له، اللواء محمد حسين سنجل، الذي وافته المنية صباح أمس.

ويعد الفقيد من ضباط الرعيل الأول لشرطة دبي، حيث كانت له بصماته الواضحة والجليلة، وإسهاماته العديدة طوال فترة خدمته في القيادة العامة لشرطة دبي، ما جعل ذلك شاهداً له على إخلاصه وتفانيه في عمله، لأكثر من ثلاثة عقود، رحم الله المغفور له بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جنانه، وألهم ذويه الصبر والسلوان.

وتعد إدارة أمن المنشآت وحماية الشخصيات من أبرز المحطات في حياة المغفور له اللواء محمد حسين سنجل، إذ يعد من مؤسسي هذه الإدارة المهمة، وعمل بنفسه على تدريب كوادرها وتأهيلهم، حتى صاروا نماذج تحتذى في الجدية والحرفية والالتزام، وكان يشارك بنفسه في التدريبات، ولا يكتفي بالإدارة فقط، إذ عرف عنه طوال حياته أنه عاشق للرياضة، حتى أنه توفي أثناء ممارسته لها.

يقول مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، العميد محمد المر، لـ«الإمارات اليوم»، إنه فقد إنساناً عزيزاً عليه، فعلى الرغم من تقاعد سنجل عام 2003، فإنه كان متواصلاً مع زملائه ومرؤوسيه، إذ ربطته بهم علاقة طيبة وإنسانية، لم تنقطع بالتقاعد.

ويضيف المر «لقد عملت تحت قيادته في الإدارة العامة للمراكز قبل أعوام عدة، وتشرفت بكونه رئيسي المباشر، فتعلمت منه الإخلاص في العمل والطيبة والكرم والدفاع عن موظفيَّ»، لافتاً إلى أنه، رحمه الله، كان يحرص على الوجود بنفسه في جميع الفعاليات والمناسبات والزيارات، ويكون أول من يحضر وآخر من يغادر، واتسم بالهمة والنشاط، واشتهر بأنه أشرف بنفسه على الفرق التخصصية بحماية الشخصيات.

ويتابع «كان الراحل علامة في مجاله المهني وتواضعه، وحرصنا على لقائه على فترات حسب ظروفه، فظل يحرص على توجيه النصائح لنا، والاطمئنان على أحوالنا، وسيظل حياً في قلوبنا رمزاً جليلاً من رموز شرطة دبي».

طباعة