حمدان بن راشد يكرّم 37 متقاعداً تجاوزت خدمتهم 40 عاماً

«المعاشات» تدعو الموظفين إلى الالتزام بقانونها الحالي وعدم الانسياق وراء أخبار تعديله

حمدان بن راشد خلال حفل تكريم متقاعدين ضمن مبادرة الهيئة «بصمة وفاء». من المصدر

دعت الهيئة الاتحادية للمعاشات الموظفين المواطنين في الجهات الحكومية إلى الالتزام بقانون المعاشات الحالي، طالما لم تطرأ تعديلات عليه، مشيرةً إلى أن تناقل بعض وسائل الإعلام لخبر التعديلات دفع موظفين إلى التقاعد، ما تسبب في فجوة كبيرة وخللٍ في جهات العمل، ثم أبدى الذين سووا معاشهم بناءً على ذلك رغبتهم في التراجع عن قرار التقاعد.

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين، على هامش حفل تكريم المتقاعدين، الذي نظمته الهيئة أمس، في متحف دار الاتحاد بدبي، برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، إذ كرّم سموّه 37 متقاعداً من الجنسين ممّن تجاوزت سنوات خدمتهم 40 عاماً، ضمن مبادرة الهيئة «بصمة وفاء»، التي شملت المتقاعدين من أصحاب أطول مدة خدمة في 2017 و2018.

وأكّد سمو الشيخ حمدان بن راشد أن العطاء سمة متأصلة في شعب الإمارات الذي أثبت في كل المواقف عزماً وحرصاً دائمين على مواصلة مسيرة الإنجازات التي بدأها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، واستمرت بفضل الجهود المخلصة التي تبذلها حكومتنا بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في سبيل تحقيق أمن وسعادة المواطنين، مضيفاً أن المتقاعدين من الفئات التي توليها حكومة الإمارات العناية الفائقة والاهتمام البالغ.

وأشار سموّه إلى أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، السياسة الوطنية لكبار المواطنين يجسّد التزام الدولة بتوفير سبل الحياة الكريمة لأصحاب الأيادي البيضاء من كبار المواطنين والمتقاعدين. وتمثل مبادرة «بصمة وفاء» إحدى المبادرات التي أطلقتها الهيئة لتكريم المتقاعدين من أصحاب أطول مدة خدمة خلال كل عام، وتهدف المبادرة إلى الاحتفاء بالدور الرائد للمتقاعدين في خدمة الوطن، والتأكيد على أن عطاءهم سيظل دائماً محل فخر واعتزاز، فضلاً عن تعزيز أفق المشاركة المجتمعية الإيجابية لهم في أوساط المجتمع، باعتبارهم إحدى دعائم النسيج الاجتماعي التي لا غنى عنها في تحقيق وحدة وتلاحم المجتمع الإماراتي.

وفي تصريحاته للصحافيين، على هامش حفل التكريم، قال مدير إدارة إسعاد المتعاملين في الهيئة، محمد الحمادي، إن الهيئة أدخلت منذ نحو عامين «منصة خبرات» على موقعها الإلكتروني، الذي يتيح للمتقاعدين الراغبين في العمل عرض سيرهم الذاتية بها، ومن ثم تستفيد من هذه الخبرات سوق العمل، عن طريق إطلاع جهات العمل المختلفة على هذه السير الذاتية، واختيار الخبرات التي تناسبها من بين هؤلاء المتقاعدين، وبذلك تشجع الهيئة الكوادر المواطنة على البقاء في سوق العمل لمدة أطول.

وأضاف: «لابد من التأكيد هنا على أن قانون المعاشات الحالي هو المعمول به فقط، وأي تعديل يطرأ عليه في ما بعد سيكون محل تطبيق، ومن ثم لابد من التعامل مع القانون الحالي وليس مع تغييرات لم تظهر بعد»، مشيراً إلى أن مجرد تناقل أخبار حول تعديلات في القانون دفعت عدداً كبيراً من الموظفين إلى الاستقالة، وشهد شهرا فبراير ونوفمبر من العام الماضي استقالات متعددة لهذا السبب.

«بصمة وفاء»

أكّد مدير عام الهيئة الاتحادية للمعاشات بالإنابة، محمد سيف الهاملي، أن مبادرة «بصمة وفاء»، التي تأتي تكريماً لأصحاب أطول مدة خدمة كل عام، تجسد اهتمام حكومة الإمارات بقيم العطاء واعتزازها وتقديرها لكل من أسهمت جهوده في تحقيق رفعة هذا الوطن وإعلاء شأنه. وأضاف أن المتقاعدين كانوا ولايزالون شريكاً فاعلاً في بناء حاضر الأمة ومستقبلها مثلما كان لهم الفضل في صناعة ماضيها وإعلاء شأنها، وستظل هذه الفئة إحدى الركائز المهمة في الحفاظ على ثوابت وتوازن المجتمع، وتحقيق التقارب بين أجياله الحاضرة والمقبلة، بعطائها وإخلاصها وخلقها الرفيع الذي جسّد أمام شبابنا نموذجاً رائعاً للقدوة الحسنة.

طباعة