EMTC

أكدت في اجتماعها الأول تكثيف الجهود لتنفيذ توجيهات ورؤى محمد بن راشد

مجالس دبي للمستقبل تبحث توجهات وآليات تطوير 13 قطاعاً حيوياً

الاجتماع الأول لرؤساء مجالس دبي للمستقبل برئاسة القرقاوي. من المصدر

أكد رؤساء مجالس دبي للمستقبل خلال الاجتماع الأول لمجالس دبي للمستقبل لبحث توجهات وآليات تطوير 13 قطاعاً حيوياً، على أهمية تكثيف الجهود والعمل بوتيرة متسارعة لتحقيق الرؤى المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتنفيذ توجيهات سموه كما وردت في وثيقة الخمسين التي تشكل ملامح مستقبل دبي بعد 50 عاماً، وتركز على التخطيط وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في تطوير القطاعات الحيوية، وتدريب الكوادر الوطنية وإعدادها لتحديات المستقبل.

وتتألف مجالس دبي للمستقبل من مجالس التعاملات الرقمية، وأمن المجتمع، والتعليم، والعمل الإنساني، والإعلام، النقل، والمدن، والطاقة، والذكاء الاصطناعي، والمواهب، والصحة وجودة الحياة، وريادة الأعمال والبيئة الابتكارية، والخدمات اللوجستية.

وتهدف مجالس دبي للمستقبل التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أخيراً، إلى تعزيز تبادل المعارف والخبرات وإيجاد حلول فعّالة للتحديات وتطوير مبادرات واستراتيجيات وطنية لتشكيل الفرص الحالية والمستقبلية، وتحديد ملامح أجندة دبي المستقبلية خلال خمسين عاماً.

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، محمد عبدالله القرقاوي، الذي ترأس الاجتماع بحضور رؤساء المجالس من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، أن مجالس دبي للمستقبل تمثل ترجمة عملية لرؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمستقبل دبي ودولة الإمارات، وتجسد توجيهات سموه بتطوير الآليات والأدوات الكفيلة بتعزيز ريادة دبي وتحويلها إلى نموذج عالمي لمدن المستقبل. وقال إن مجالس دبي للمستقبل تعبر عن نهج إمارة دبي في استشراف التحديات ورسم ملامح الجيل القادم لحكومات ومدن ومجتمعات المستقبل، مشيراً إلى أن تنوع الملفات التي تعالجها المجالس الثلاثة عشر يهدف إلى تطوير رؤية شاملة لمستقبل القطاعات الحيوية.

واستعرض الاجتماع مهام مجالس دبي للمستقبل التي تتضمن الاطلاع على التوجهات العالمية ومواكبتها بشكل مستمر، وتحديد أفضل الفرص للارتقاء بالقطاعات المستقبلية في دبي، ودراسة التحديات المتوقعة وتطوير الحلول وتوفيرها لصناع القرار، إضافة إلى وضع التوصيات التطويرية وإطلاق المشاريع والمبادرات الداعمة لتحقيقها.

وناقش الاجتماع المخرجات المتوقعة من مجالس دبي للمستقبل، التي تتضمن إصدار تقارير استشرافية وبناء استراتيجيات استباقية وتطوير مبادرات داعمة ورسم خطط تنفيذية، تعزز جهود صناعة مستقبل دبي في مختلف المجالات.

وتم خلال الاجتماع استعراض هيكلية مجالس دبي للمستقبل التي تمتد عضويتها لفترة عامين قابلة للتجديد، وتضم كل منها رئيساً ونائباً وتتكون من 10 إلى 15 عضواً من المسؤولين الحكوميين والأكاديميين والخبراء ورواد القطاع الخاص ومسؤولي الشركات الناشئة ومراكز البحث والتطوير والمتخصصين في السياسات والتشريع من دولة الإمارات وخارجها، فيما تعقد المجالس اجتماعات دورية لرؤسائها كل ثلاثة أشهر في منطقة 2071.

ويركز مجلس دبي لمستقبل التعاملات الرقمية على مستقبل استخدامات هذه التكنولوجيا في إيجاد حلول للتحديات الاستراتيجية، فيما يناقش مجلس دبي لمستقبل أمن المجتمع مفهوم الأمن وتوظيف تقنيات المستقبل، ويبحث مجلس دبي لمستقبل التعليم أبرز أساليب التعليم المبتكرة وسبل دعم وتعزيز مهارات المستقبل، بينما يركز مجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني على إعادة صياغة آليات العمل الإنساني وأساليب تقديم المساعدات.

ويناقش مجلس دبي لمستقبل الإعلام سبل مواكبة تغيرات المستقبل في قطاع الإعلام، ويركز مجلس دبي لمستقبل النقل على حلول التنقل الذكية وذاتية القيادة وسبل تحويل دبي إلى مرجعية عالمية في هذا القطاع، فيما يعمل مجلس دبي لمستقبل المدن على دعم الجهود لتحويل دبي لنموذج مدن المستقبل، ويحدد مجلس دبي لمستقبل الطاقة الفرص المتاحة لتحويل دبي إلى أكثر المدن استدامة في مجال الطاقة النظيفة.

ويركز مجلس دبي لمستقبل الذكاء الاصطناعي على أدوات حوكمة هذه التكنولوجيا وتحويل دبي إلى مختبر عالمي لتطوراتها، فيما يعمل مجلس دبي لمستقبل المواهب على وضع تصورات واستراتيجيات لتعزيز موقع دبي كبيئة جاذبة للمواهب والعقول، ويناقش مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة سبل تحويل دبي إلى مرجع لخدمات الصحة المستقبلية وجودة الحياة، بينما يركز مجلس دبي لمستقبل ريادة الأعمال والبيئة الابتكارية على آليات تهيئة بيئة محفزة للمبتكرين ورواد الأعمال، ويعمل مجلس دبي لمستقبل الخدمات اللوجستية على استشراف مستقبل هذا القطاع الحيوي عبر توظيف التكنولوجيا المتطورة. حضر الاجتماع وزير الدولة للذكاء الاصطناعي نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل عمر سلطان العلماء، ومدير عام هيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي، ومدير عام المكتب التنفيذي لإمارة دبي سعيد العطر، والقائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري، ورئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة سلطان بن سليم. كما شارك في الاجتماع مدير عام بلدية دبي داوود الهاجري، والمدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي مطر الطاير، والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد الطاير، ومدير دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي عبدالله بن زايد الفلاسي، والمدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي منى المري، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلفان بلهول، ومدير عام دبي الذكية الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر.


المجالس تجسد توجيهات محمد بن راشد لتطوير آليات مبتكرة لتعزيز ريادة دبي.

 محمد القرقاوي:

«مجالس دبي للمستقبل تعبر عن نهج الإمارة في استشراف التحديات ورسم ملامح الجيل القادم لحكومات ومدن ومجتمعات المستقبل».

طباعة