محمد بن راشد: رحلة الإمارات إلى المستقبل تتطلب تطويراً متـواصـلاً يركـز عـلــى المـواطن - الإمارات اليوم

مجلس الوزراء اعتمد نموذج «القيادة الحكومية»

محمد بن راشد: رحلة الإمارات إلى المستقبل تتطلب تطويراً متـواصـلاً يركـز عـلــى المـواطن

صورة

اعتمد مجلس الوزراء نموذج الإمارات للقيادة الحكومية، الذي يقوم على ثلاثة محاور تتمثل في: الروح القيادية، والنظرة المستقبلية، والإنجاز والتأثير، فيما كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، خريجي الدفعتين الرابعة والخامسة للقيادات التنفيذية في برنامج قيادات حكومة الإمارات.

ويأتي اعتماد نموذج الإمارات للقيادة الحكومية، الذي يشكل الجيل الثاني لنموذج قائد القرن الـ21 الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عام 2015، ليعزز جهود حكومة دولة الإمارات لمواكبة التوجهات العالمية في العمل الحكومي واستباق المتغيرات المستقبلية، نحو تحقيق مستهدفات «مئوية الإمارات 2071».

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «رحلة دولة الإمارات إلى المستقبل تتطلب عملية تطوير متواصلة تركز على الإنسان الإماراتي، وتبنّي قدراته، وترتقي بخبراته وأدائه، وتمكنه من الأدوات الكفيلة بمساعدته على مواجهة التحديات المقبلة».

وقال سموه: «اعتمدنا نموذج الإمارات للقيادة الحكومية، ويشكل هذا النموذج إضافة نوعية لمنهج حكومة دولة الإمارات في إعداد القيادات وبناء قدرات الكوادر والكفاءات الوطنية، نريد تطوير أطر العمل في الجهات الحكومية لتواكب توجهاتنا في بناء حكومة المستقبل».

وأضاف سموه: «تواصل دولة الإمارات بقيادة أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ومتابعة أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تركيزها على الاستثمار في المواطن وتوفير مقومات النجاح له في مختلف المجالات، انطلاقاً من إدراكنا لأهمية دور أبناء الوطن في كل مجالات التطوير والتنمية، نريد الحفاظ على هذا النسق ورفع وتيرة العمل لتواكب جهود تطوير العمل الحكومي نحو تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال تخريج الدفعتين الرابعة والخامسة لبرنامج القيادات التنفيذية في برنامج قيادات حكومة الإمارات في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، أن مفهوم القيادة في العمل الحكومي لا تختصره مسميات ولا مواقع بل منهج فكري دائم التطور ومنظومة قائمة على استشراف المستقبل واستباق متغيراته والاستعداد للتطورات والتعامل معها بحكمة وكفاءة ونتائج في الميدان.

وقال سموه: «نفخر بتخريج أكثر من 1000 قيادي شاركوا في وضع بصمة متميزة في مسيرة العمل الحكومي، وننتظر منكم إضافات نوعية إلى هذه المسيرة».

وأضاف أن «بناء القيادات في حكومة دولة الإمارات نهج تطويري متجدد ومستدام، يستقطب العقول والكفاءات الوطنية ويرتقي بقدراتها وإمكاناتها ويعزز خبراتها ومهاراتها، لتشارك بفعالية في تشكيل ملامح مستقبل الدولة وتحقيق أهداف خططنا الاستراتيجية ممثلة برؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071».

وتابع سموه: «ننتظر من القيادات التنفيذية التي تمثل محركاً رئيساً لصناعة القرارات في الجهات الحكومية أن تطبق ما اكتسبته من معارف وخبرات في جهاتها، وأن تكون مصدر إلهام وتحفيز لفريق العمل الحكومي بالتفاني ووضوح الرؤية والقدرة على التكيف مع المستجدات ومواجهة التحديات».

ويمثل نموذج الإمارات للقيادة الحكومية الجيل الثاني لنموذج قائد القرن الـ21، وآلية العمل المعتمدة لبناء القدرات الوطنية وإعداد وتأهيل قيادات العمل الحكومي، على أسس مستقبلية وقيمية مستلهمة من الصفات القيادية والسمات الشخصية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ويهدف النموذج إلى تعزيز مسيرة الإمارات التنموية الشاملة ودعم عملية الانتقال إلى المستقبل، من خلال إعداد القيادات والكوادر المؤهلة للانتقال بالعمل الحكومي إلى آفاق جديدة، وصولاً لتحقيق مستهدفات «مئوية الإمارات 2071».

ويرتكز نموذج الإمارات للقيادة الحكومية على ثلاثة محاور رئيسة هي: الروح القيادية، والنظرة المستقبلية، والإنجاز والتأثير، ويتكون كل محور من مجموعة معايير تشكل باجتماعها صورة واقعية لنموذج القيادة.

ويقوم المحور الأول، وهو الروح القيادية، على جملة من المعايير الأساسية التي تتضمن أن يكون القائد ممكناً للإنسان، يلهم ويشجع ويحفز الآخرين ويطور الطاقات البشرية والمواهب، يبني القيادات وينقل المهارات ويستفيد من قدرات فريق العمل على نحو فاعل، ويتمتع بالذكاء العاطفي، ويحفز الآخرين من خلال عملية تواصل فاعلة، ويرسخ ثقافة التعاون، ويرفع طاقة الشغف بالعمل، ويشجع حس المسؤولية واللامركزية في اتخاذ القرارات، ويركز على نوعية العمل وعلى تعزيز فكرة أن نجاح الفرد من نجاح فريق العمل، ويتمتع بالذكاء العاطفي في إدارة الظروف المختلفة، ويوازن بين الذكاء العقلي والذكاء العاطفي.

كما يركز محور الروح القيادية على القدوة الحسنة التي يمثلها القائد الذي يتحلى بالأخلاق والنزاهة والتواضع، والتفاؤل بالمستقبل والشغف والمثابرة، وتبني مفاهيم السعادة والإيجابية وجودة الحياة ونشرها، والذي يسعى لتقديم مساهمات ملموسة، ويعكس الصورة الحسنة للدولة، ويتمتع بعلاقات إيجابية مع المجتمع يسودها الشعور بالتقدير والامتنان، ويسعى لتقديم مساهمات ملموسة تدعم التوجهات الوطنية.

ويتضمن هذا المحور أيضاً سمة أساسية للقائد تكمن في ضرورة أن يكون منفتحاً على العالم يتمتع بالسلم والتسامح والتعايش، ويتطلع إلى التواصل مع العالم والاستفادة من الخبرات المختلفة، ولديه شبكة علاقات، وواعٍ بالثقافة الدولية، يمتلك حس توقع فترات التراجع والفرص المحتملة ويترجم المعلومات المتاحة إلى إجراءات سريعة.

ويشتمل المحور الثاني المتمثل في النظرة المستقبلية على معايير أساسية عدة في القائد الحكومي، تتضمن أن يكون مستشرفاً للمستقبل، بعيد النظر، مطلعاً على الاتجاهات العالمية، يتخيل المستقبل، يعمل على استشراف الفرص والتحديات وتحليلها ووضع السيناريوهات والخطط الاستباقية، ويتمتع بالقدرة على التجدد المستمر، والتفاعل مع المتغيرات المتسارعة والاتجاهات العالمية والمستقبلية ومواكبتها.

إضافة إلى ذلك، يركز هذا المحور على أن يكون القائد مبتكراً ومحفزاً للتغيير الجذري، يتبنى تفكيراً إبداعياً ويشجع ويحفز فكر ريادة الأعمال ويبحث بشكل دائم عن الفرص والتحديات وتشجيع التجربة والاختبار، ويكافئ الإقدام على المخاطر المدروسة التي قد ينتج عنها تحقيق إنجازات كبرى، ويتمتع بالقدرة على خلق القيمة المضافة، ومهارة التفكير النقدي.

ويسعى هذا المحور إلى تأهيل قيادي ملم بتكنولوجيا المستقبل المتقدمة مثل أدوات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي وتأثيرها وطرق الاستفادة منها واستثمارها في صناعة المستقبل، عبر مواكبة المستجدات في مجالات التكنولوجيا الحديثة، وتعزيز الوعي بأثرها في الحياة، وسبل استثمارها في صناعة المستقبل.

وترتكز رؤية النموذج للقائد في هذا المحور أيضاً على أن يكون قائد العمل الحكومي متعلماً باستمرار ومدى الحياة، لديه شغف التعلم المستمر ويسعى للتطوير الذاتي من أجل تنويع المهارات وتحديثها باستمرار لتتماشى مع المتطلبات والمتغيرات المستقبلية ولديه حب الاطلاع والبحث عن كل جديد، ويوفر البيئة المحفزة لفكرة التعلم المستمر ويعمل على غرس روح العلم.

أمّا المحور الثالث الذي يتمثل في الإنجاز والتأثير، فيركز على ثلاثة مجالات رئيسة في قائد العمل الحكومي، تتضمن أن يركز على الغايات العليا للحكومة وتحقيق النتائج، وأن يكون مطلعاً على توجهات الحكومة، ينشر مفهوم الغايات والأهداف العليا للحكومة، يعمل ويسهم في تحقيق الأهداف الوطنية المشتركة والنتائج المحددة.

ويتضمن المحور القدرة على صنع قرارات ذكية وفعالة، وتبنّي طريقة تفكير عملية وحكيمة، والتحلي بالوعي والشجاعة والحنكة، وأن يتحلى بالمرونة والسرعة ويبني بيئة مرنة تعزز التغيير وسرعة تحقيق الإنجاز، والقدرة على الاستفادة من الموارد المتاحة، وأن يتمتع بالثقة بالذات في المواقف المختلفة.

يشار إلى أن برنامج قيادات حكومة الإمارات تأسس عام 2008، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.


نائب رئيس الدولة:

«اعتمدنا نموذج الإمارات للقيادة الحكومية ليشكل إضافة نوعية لمنهج حكومة دولة الإمارات في إعداد القيادات».

«دولة الإمارات تواصل تركيزها على الاستثمار في المواطن، وتوفير مقومات النجاح له في مختلف المجالات».

«نفخر بتخريج أكثر من 1000 قيادي شاركوا في وضع بصمة متميزة في مسيرة العمل الحكومي».

سمات القيادات

يتبنّى نموذج الإمارات للقيادة الحكومية منظوراً متفرداً لسمات القيادات الحكومية، ويحدد صفات رئيسة تتمثل في أن يكون القائد الحكومي إماراتي الجوهر عالمي الطموح، يتحلّى بروح المسؤولية، وأن يكون إيجابياً ومتسامحاً وسعيداً، وواسع الخيال، ومطلعاً على تكنولوجيا المستقبل، وسفيراً للدولة، يركز على قيادة التغير الجذري، دائم التعلم، سريع الإنجاز.

مرسوم بتشكيل مجلس إدارة «كهرباء دبي»

أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكماً لإمارة دبي، المرسوم رقم (30) لسنة 2018 بتشكيل مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي. ووفقاً للمرسوم يضم مجلس إدارة الهيئة، برئاسة مطر حميد الطاير، في عضويته كلاً من: سعيد محمد الطاير، وهـلال خلفان بن ظاهر، وعبدالله محمد الهاشمي، وخلفـان أحمد حارب، وماجد حمد الشامسي، وعبيد سعيد بن مسحار، وسعيد محمد الشارد، ونبيل عبدالرحمن عارف، وذلك لمُدّة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، على أن يستمر سعيد محمد الطاير عضواً منتدباً لإدارة أعمال الهيئة.

طباعة