أكّد أن جودة خدمات الأجهزة الشرطية تأتي ضمن أولويات الوزارة

سيف بن زايد يطلق استراتيجية «الداخلية 2014 ــ 2016»

سيف بن زايد أطلق أيضاً استراتيجية الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي. وام

أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رسمياً أمس، الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية 2014 - 2016، كما أطلق سموه استراتيجية الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بوزارة الداخلية.

وجدد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية التأكيد أن أي تميز أو إنجاز تحققه وزارته، ما هو إلا نتاج طبيعي لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائد مسيرة الوطن، والجهود التطويرية التي يبذلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، إلى جانب الجهود المميزة للقيادات الشرطية في وزارة الداخلية في تطوير وإدارة أداء الوزارة سعياً للوصول إلى أفضل المعايير والممارسات العالمية.

مبادرات

أشار العميد خالد إبراهيم النقبي من المؤسسات العقابية والإصلاحية، نيابة عن المدير العام إلى مبادراتهم وخدماتهم ضمن الخطة الاستراتيجية 2011 - 2013، والمبادرات الاستراتيجية التي أعدها القطاع ضمن الخطة الاستراتيجية الجديدة.

وقدم مدير عام التنسيق المروري بالوزارة العميد غيث حسن الزعابي، عرضاً لمبادرات المرور ضمن الخطة الاستراتيجية 2011 - 2013، وأبرز الإنجازات التي تحققت والمتمثلة في انخفاض معدل الوفيات على الطريق لكل 100 ألف نسمة من السكان بنسبة 5 .6% خلال عام 2012.

وقال سموه إن جودة الخدمة التي تقدمها الأجهزة الشرطية في الدولة تأتي ضمن الأولويات التي تعمل وزارة الداخلية على الاهتمام بها، والسعي الدائم لتحقيقها، إلى جانب الحرص على إعطاء الجميع نصيبهم من الرعاية والتحفيز والاهتمام، مشيراً إلى أن جودة الخدمة لا تأتي إلا من خلال الاستغلال الأمثل للموارد البشرية والاهتمام بتقييم أداء العاملين بشكل موضوعي ومستمر، وتكثيف البرامج التدريبية الحديثة وتطوير أداء المنتسبين لأجهزة الشرطة، إلى جانب تنمية قدراتهم ومهاراتهم في إطار العمل الجماعي.

وشاهد سمو الشيخ سيف بن زايد، والحضور فيلماً تسجيلياً عن ورش عمل تحديث الخطة الاستراتيجية للوزارة 2011 - 2013، التي تميزت بالتطوير والتحديث للإنجازات والعمل المستمر والرؤى المتميزة والتركيز على الخدمات.

وقال الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اللواء ناصر لخريباني النعيمي، إنه انسجاماً مع استراتيجيات الحكومة الاتحادية مرت وزارة الداخلية بدورتين استراتيجيتين، واستكمالاً لمسيرة التطوير والتحديث فقد وضعت الوزارة استراتيجية 2014 - 2016، التي تتواءم مع رؤية الإمارات 2021، مشيراً إلى تنظيم ورش عمل عدة بمشاركة الموظفين من مختلف الإدارات عند قيام الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بتحديث الخطة الاستراتيجية.

وأضاف أن التوجه الاستراتيجي للوزارة يجسد رؤيتها بأن تكون الدولة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، ورسالتها التي تركز على العمل بكفاءة وفاعلية لتعزيز جودة الحياة لمجتمع الإمارات، من خلال تقديم خدمات الأمن والمرور والإصلاح والإقامة وضمان سلامة الأرواح والممتلكات، مقابل القيم التي تتضمن العدالة والعمل بروح الفريق وحسن التعامل والنزاهة والولاء والمسؤولية المجتمعية.

وأشار إلى أن الأهداف الاستراتيجية تركز على تعزيز الأمن والأمان وضبط أمن الطرق، وتحقيق أعلى مستويات السلامة للدفاع المدني وضمن الاستعداد والجاهزية في الكوارث والأزمات، وتعزيز ثقة الجمهور بفاعلية الخدمات المقدمة والاستخدام الأمثل للمعلومات الأمنية.

واستعرض مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بالوزارة الرائد عبدالرحمن المنصوري، أجندة إطلاق استراتيجية وزارة الداخلية 2014 - 2016 ومراحل تطور استراتيجية 2011 - 2013، وأبرز إنجازاتها التي تضمنت تطوير الهيكل التنظيمي للوزارة والمشاركة في الجوائز المحلية والعالمية.

وقدم مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة أبوظبي العقيد فيصل سلطان الشعيبي، عرضاً لاستراتيجية الوزارة وأهم المراحل التي مرت بها والأولويات التي ركزت عليها، والمتمثلة في الخدمات الرئيسة التي تميزها عن استراتيجية 2011 - 2013، حيث تم تغيير الرؤية بما يتوافق مع الأهداف الاستراتيجية للحكومة الاتحادية.

كما قدم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي الفريق ضاحي خلفان تميم، عرضاً موجزاً لمبادرات قيادات الشرطة 2011 - 2013، وأهم الإنجازات التي حققتها والمتمثلة في انخفاض ملحوظ لمعدل ارتكاب الجرائم على مستوى الدولة وارتفاع نسبة شعور الجمهور بالأمن والسلامة، ومبادرات استراتيجية 2014 - 2016 ومؤشرات الأداء المرتبطة بها والخدمات ذات الأولوية التي سيتم رفعها لمجلس الوزراء.

طباعة