الأداء الشرطي.. تحد استراتيجي لـ «الداخلية»

النعيمي يلقي محاضرته لدورة القيادات العليا. من المصدر

دعا أمين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، اللواء ناصر لخريباني النعيمي، إلى التركيز على قيم التطوع والتكاتف، وإلى تغليب نزعة الخير والمحبة والتسامح، والنظرة الإيجابية للأمور، والابتعاد عن الأنانية، لخدمة المجتمع، مؤكداً في الوقت ذاته، أهمية التخطيط الاستراتيجي لمساعدة متخذي القرار، على أن يتضمن خطط عمل متطورة، ورؤى جديدة ومبادرات خلاقة.

وأكد خلال محاضرة ألقاها لمنتسبي دورة القيادات العليا، البالغ عددهم 26 ضابطاً من رتبتي عقيد ومقدم، في معهد تدريب الضباط في كلية الشرطة، أن التحدي الاستراتيجي لوزارة الداخلية يعتمد على الارتقاء بمستوى الأداء الشرطي، والنهوض بالعنصر البشري، باعتباره الحلقة الأولى من حلقات عملية التدريب المتكامل، الذي يسعى إلى تنمية وصقل معارف ومهارات ضباط الشرطة ومنتسبي وزارة الداخلية، الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى رفع كفاءة وفاعلية الأداء الفردي والمؤسسي في الوزارة.

وقال إن التوجيهات المستمرة لقيادتنا الشرطية، وخطة الوزارة، تأتي تماشياً مع التطورات الراهنة في المجال الشرطي، كما أنها تركز على مخرجات التدريب وترجمة برامجه ومناهجه إلى واقع عملي ملموس، مشيراً إلى أن مفهوم التدريب أصبح مغايراً لما كان عليه في السنوات الماضية، إذ أصبح جزءاً رئيساً من المنظومة الإدارية، ومنطلقاً نحو تحقيق الإبداع والجودة والتميّز، وتحقيق استراتيجية وزارة الداخلية بشكل كامل.

وتحدث عن استراتيجية وزارة الداخلية، وذكر أن تطبيقها يتطلب استشراف المستقبل، على أن تكون لدينا الإرادة والاستعداد للتجاوب بمرونة، وبشكلٍ مناسب مع كل متطلبات تحقيق الأمن والاستقرار.

كما تحدث عن استراتيجية التدريب والبعثات الدراسية، مشدداً على ضرورة الإبداع والتفكير لجميع منتسبي أجهزة الشرطة والأمن.

وأوضح أن تطوير العنصر البشري والنهوض به، يعتمد بالأساس على تهذيب السلوك، والتركيز على الحقائب التدريبية وتطوير المناهج.

طباعة