ربط الرقم التأميني بـ «الهوية» خلال عـام

10 آلاف شخص يسجلون يومياً في بطاقة الهوية. الإمارات اليوم

كشف مدير عام الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، مظفر الحاج، لـ«الإمارات اليوم»، أن الهيئة بصدد الاتفاق مع هيئة الإمارات للهوية، للربط بين الرقم التأميني لأصحاب المعاشات، والمشتركين في الهيئة من المتقاعدين أو ورثتهم، وبين رقم الهوية الموحّد، تمهيداً لاستخدام بطاقة الهوية في معاملات الهيئة كافة، مشيراً إلى أن الهيئة ستزود «المعاشات» بأجهزة «قارئ البيانات» لتبدأ باستخدامها.

وتابع أنه سيكون لهذه الأجهزة أثر إيجابي في آلية العمل داخل هيئة المعاشات، إذ إنها ستوفر كثيراً من الوقت والجهد على المتقاعدين.

وقال الحاج، إن عملية الربط بين الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، وهيئة الإمارات للهوية، سينتج عنها في المستقبل القريب استبدال الرقم التأميني برقم الهوية الموحد، وهو ما من شأنه أن يمنع حالات التكرار، والتأخر في التسجيل، والمساعدة في عملية تقديم الإقرارات السنوية.

وتوقّع الانتهاء من المشروع خلال عام، مع استكمال مشروع تقنية المعلومات الجديد الذي تتبناه الهيئة.

وقالت هيئة الإمارات للهوية، إن عدد المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية التي ربطت تقديم خدماتها باستخراج بطاقة الهوية، في تزايد متواصل، وكذلك الحال بالنسبة إلى الجهات التي ألزمت موظفيها باستخراج بطاقة الهوية، والجهات التي ربطت بين تعيين موظفين جدد باستخراج بطاقة الهوية، ومن بينها وزارات الشؤون الاجتماعية والداخلية والتعليم، وغيرها من الجهات المحلية والاتحادية.

ووصل معدل التسجيل في السجل السكاني وبطاقة الهوية إلى نحو 10 آلاف شخص يومياً، في جميع إمارات الدولة.

وقال أخصائي أول التميز المؤسسي في الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، حسين الصلاحات، على هامش ندوة التميز المؤسسي، في فندق شاطئ الراحة، أمس إنه تم إنشاء مكتب متخصص للتميز المؤسسي داخل الهيئة في الفترة الماضية، وفقاً للهيكل التنظيمي الجديد للهيئة، حتى يخدم الخطة الاستراتيجية للهيئة كمكتب معني بإعداد ومتابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية، وقياس الأداء والكشف الدوري وفق معايير التميز، من أجل التطوير والتحسين، طبقاً لبرنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي.

طباعة