خبراء: تأخير الشيخوخة حلم أوشك تحقيقه

أكد خبراء في المجال الصحي أن تأخير الشيخوخة وما يرافقها من أمراض، وإطالة عمر الإنسان حلم أوشك تحقيقه.

وناقش الخبراء المشاركون في جلسة بعنوان "هل سيعيش البشر للأبد؟" قضايا البحث والتطوير والتكنولوجيا الحديثة في تسريع خطى البشرية للوصول إلى حلول لتأخير الشيخوخة وما يرافقها من أمراض ارتبطت بها، وإطالة متوسط عمر الإنسان وجودة حياته وصحته، والجهود المبذولة عالمياً في هذا المجال ولإيجاد علاج للأمراض المميتة والحد منها كسبب رئيسي في الوفاة.

و أكد الباحثون المشاركون في الجلسة أن إبطاء أو حتى عكس عملية الشيخوخة الطبيعية سيساهم في محاربة الأمراض، وأشاروا إلى بعض الإشكاليات التي تتعلق بالتقدم في هذا المجال، منها التأثير المجتمعي لإطالة عمر الإنسان، وما يقترن به من مخاوف أخلاقية تتعلق بالتدخل في عملية الشيخوخة الطبيعية.

وقالت المدير التنفيذي للأعمال، مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية، الدكتورة حنان السويدي: "لدينا أمل أن تتحول الأبحاث والتطورات الإيجابية في المجال الصحي إلى واقع يتيح للجميع الاستفادة منها في أقرب وقت". وأضافت: "نفخر في دولة الإمارات بقيادتنا الرشيدة التي تضع كل ما يلزم للاستعداد للأحداث وتهيء كل البنى التحتية والموارد البشرية القادرة على أن تتعامل معها بشكل استباقي وخصوصاً في المجال الصحي وخير دليل على ذلك هو الكيفية التي تعاملت بها حكومتنا ومجتمعنا مع جائحة كورونا".

وأكد نائب الرئيس، "هيومانتي بلاس الدكتور خوسيه كورديرو أن التقدم التكنولوجي المتسارع ساهم في الارتقاء بجهود البحث والتطوير في مجال مكافحة الأمراض المميتة والتوصل إلى استنتاجات علمية من شأنها تسريع خطى التوصل إلى حلول وعلاجات.

من جهته، أشار المؤسس والرئيس التنفيذي، "إنسيليكو ماديسين"  ألكس زافورونكو إلى دور التكنولوجيا المتقدمة ومنها الذكاء الاصطناعي في إحداث طفرات كبرى في الجهود العالمية لمكافحة الشيخوخة وفي إثراء الأبحاث الجارية عن مسببات ومظاهر الشيخوخة الجسمية والعقلية وما يرتبط بها من أمراض وأعراض.

بدوره قال  آخر قال أستاذ بحوث الشيخوخة، مايو كلينيك الدكتور جيمس كيركلاند: "أصبح لدينا اليوم فهم أعمق لمظاهر ومسببات وآثار التقدم في العمر والشيخوخة. فمع التقدم العلمي والتكنولوجي، بات من المتاح لنا تسجيل ملاحظات أكثر دقة عن العوارض الصحية المرتبطة بالتقدم بالعمر وتطوير أساليب للتعامل معها سواء في العيادات أم في إجراء تغييرات وتحسينات على نمط وأسلوب الحياة".

 

طباعة