«دوفات 2022» يختتم أعماله في دبي بصفقات قيمتها 5.1 مليارات درهم

اختُتمت فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات 2022»، أمس، بصفقات استثنائية مباشرة وغير مباشرة تم إبرامها على مدار ثلاثة أيام، ووصلت قيمتها الإجمالية إلى 5.1 مليارات درهم، في تأكيد على الأثر الإيجابي الكبير للحدث في دعم قطاع الصيدلة عبر تهيئة الفرص لاكتشاف شراكات جديدة تعود بالنفع على الجهات العاملة في هذا القطاع، كما تنعكس بالإيجاب على صحة المجتمعات بما تمهد له تلك الصفقات من توسّع في دوائر الابتكار واستحداث التطبيقات التكنولوجية التي تخدم في إنتاج وتوفير الدواء والمنتجات الصيدلانية المتنوعة.

ويبرز حجم الصفقات المبرمة خلال «دوفات 2022» أهمية الدور الذي تلعبه دبي في تعزيز النمو وتسريع وتيرة التعافي الاقتصادي العالمي، وإسهامها في تهيئة فرص اللقاء المباشر بين القائمين على مختلف القطاعات الحيوية، ومن أهمها ما يتعلق بالخدمات الطبية والصحية والصيدلانية، ضمن أجواء آمنة تضمن سلامة جميع المشاركين والعارضين وكذلك الزوار من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، تأسيساً على سمعتها العالمية كمركز رئيس للأعمال في المنطقة، وملتقى لأهم الفعاليات الدولية التي يتم من خلالها عقد صفقات رئيسة تتجاوز قيمتها المليارات.

وشهد الحدث في مجال الصيدلة مشاركة وحضور نخبة واسعة من الأطباء والصيادلة والمتحدثين المحليين والعالميين وكبرى شركات الأدوية وتكنولوجيا الدواء والمستلزمات الصيدلانية المحلية والعالمية، بإجمالي نحو 22 ألف زائر ومشارك وعارض من 82 دولة.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض دوفات ورئيس اندكس القابضة الدكتور عبدالسلام المدني: «يعكس الحجم الاستثنائي للصفقات التي تم عقدها خلال الدورة الـ27 لـ(دوفات) مؤشرات إيجابية للغاية للتعافي الاقتصادي العالمي، الذي تقوده دولة الإمارات لتجاوز المرحلة الراهنة بتوفير الأجواء الملائمة التي تساعد القطاعات الحيوية من إعادة مؤشرات النمو إلى منحناها الصاعد. وقد عملنا هذا العام على إعطاء الفرصة للمشاركين للقاء عملاء وموردين ومصنعي أدوية جُدد لعقد مزيد من الشراكات في كل مجالات قطاع الصيدلة والتكنولوجيا، مما شجعهم على تأكيد حضورهم المؤتمر العام المقبل».

طباعة