علاج لمرض السرطان من «الإبل»

أعلن رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا الدكتور عبدالله عبدالعزيز النجار، أن فريقاً بحثياً عربياً ترعاه المؤسسة وتموله، نجح في تحقيق سبق علمي، يتعلق بالتوصل إلى علاج لمرض السرطان من خلال استخدام الجهاز المناعي للجمال.

وقال النجار خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمته المؤسسة، امس، ان فريق العمل بدأ في هذا البحث منذ عام 2008 وتوصل بعد مرور ثلاث سنوات إلى نتائج مبهرة لم تحدث على المستوى العالمي، مشيراً الى أنه تم التأكد من نتائج البحث وفق الإجراءات العلمية بعد اختبار الدواء المستخلص من بول

وحليب الإبل على فئران التجارب المختبرية، ولم يتبق إلا اختبار العلاج الجديد المستمد من الجهاز المناعي للجمال، على الإنسان، وأوضح أن الاختبارات المعملية على النوق بدأت في جامعة الشارقة واستكملت في معهد السرطان في بغداد، مشيراً الى ان العلاج الجديد تم تسجيله عالمياً في فبراير الماضي، بمكتب براءات الاختراع البريطاني.

وقال المواطن سعيد مطر عبيد بن دلموك الكتبي، الذي قدم مجموعة من النوق في مزرعته بالإمارات في منطقة وشاح بالذيد في الشارقة، إن الفريق البحثي التابع للمؤسسة العربية أولى عناية كبيرة بمجموعة الجمال التي خضعت للاختبار، حيث خصصت المؤسسة طبيباً بيطرياً لمتابعة التغيرات الناتجة عن النظام الغذائي الجديد الذي تم اتباعه، من دون أن يخفي قلقه في بداية التجربة، إلا أن الاهتمام الطبي برعاية النوق وصحتها، أدى إلى عدم حدوث أي تغيرات سلبية على الجمال.

طباعة