يزيد العائد الاستثماري لقدراتهم وطاقاتهم

«خطة» يرفع مستوى التدريب والتعليم لطلاب أصحاب الهمم

صورة

كشفت دراسة لوزارة تنمية المجتمع أن نظام «خطة»، الذي وضعته مطلع العام الدراسي الجاري، لتنفيذ جلسات علاج وتأهيل أصحاب همم، يرفع مستوى التدريب والتعليم المقدم لهؤلاء الطلاب، ونسب استثمار قدراتهم وطاقاتهم.

وقالت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في الوزارة، وفاء حمد بن سلميان، لـ«الإمارات اليوم»، إن نسبة كبيرة من المشاركين في الدراسة أكدوا أن استخدام النظام في تنفيذ الخطط التعليمية أفضل بكثير من الطرق التقليدية السابقة، مشيرة إلى أن نتائج الدراسة أظهرت أن نظام «خطة»، وفر في وقت وطاقة الغالبية العظمى من المعلمين والأخصائيين، حيث تمكن 64% منهم من توفير ما يقارب أربع ساعات مع كل طالب في الشهر، فضلاً عن تحسن كفاءة طرق إعداد المادة التعليمية، وتصميم الخطط التدريبية، وهو ما يقدر، وفقاً لأحدث الدراسات المتخصصة في هذا المجال، بعائد استثماري سينتج عن الاستفادة من قدرات وطاقات هؤلاء الطلاب.

وأضافت أن الوزارة بدأت بإجراء الدراسة التقييمية بعد مرور أقل من أربعة أشهر من تطبيق النظام في المراكز التابعة لها، مشيرة إلى أن الدراسة استهدفت تقييم أداء القائمين على تعليم وتدريب الطلاب، من خلال رصد مدى استفادة المعلمين من أدوات النظام التقنية، ومستوى تحصيل الطلاب، مضيفة أن الدراسة تهدف أيضاً إلى قياس الأثر المباشر على الطلاب وأسرهم، ومدى استفادتهم من البرنامج التعليمي.

وأفادت بن سليمان بأنها طبقت نظام «خطة» في مطلع السنة الدراسية الحالية 2020/‏‏‏‏2021، بالتعاون مع شركة «ينمو» بالسعودية، في إطار البرامج والخطط التي توفرها الوزارة لدعم أصحاب الهمم وذويهم، سواء في الظروف الاعتيادية أو خلال فترة جائحة «كورونا». وتابعت أن تطبيق النظام الذي يستخدم أدوات تحليلية عبر منصة ذكية مزودة بتقنيات متطورة، يهدف إلى رفع كفاءة وفاعلية تقديم وإدارة خدمات تعليم وتأهيل أصحاب الهمم.

وقالت إن النظام يتيح للممارسين في مراكز أصحاب الهمم في مختلف إمارات الدولة، تحديد مستوى المستفيدين من أصحاب الهمم وأسرهم بمنهجية علمية، وتطوير وبناء خطط تعليمية وتأهيلية فردية في وقت قياسي، ومتابعة مستوى التقدم، واتخاذ القرارات المبنية على الأدلة بأقل جهد.

وعرضت بن سليمان بعض النتائج التي أظهرتها الدراسة، والتي أشارت إلى أن نحو 65.5% من المعلمين المشاركين في الدراسة، أكدوا أن النظام رفع مستوى الأداء التدريسي والعلمي للطلاب، كما أكد 79% منهم ارتفاع المستوى من حيث تصميم البرامج التربوية والتأهيلية الفردية، وأفاد أيضاً ما يقارب 80% من المشاركين بأن هناك تحسناً كبيراً وارتفاعاً في مستوى فعالية طرق جمع البيانات، ورصد مستوى التقدم لدى الطلاب، وزيادة القدرة على تحليل البيانات، واتخاذ القرارات التعليمية المناسبة في الوقت المناسب.

توصيات

خلصت الدراسة التي ركزت على رصد مستوى التحسن في أداء المعلمين والطلاب، وقياس أثر وفعالية استخدم أدوات النظام في عمليات تأهيل الطلاب، إلى توصيات، تضمنت ضرورة استكمال تحليل بيانات الدراسة بشكل شامل وموسع، ومحاولة فهم العوامل المرتبطة، ومدى رضا المستخدمين، وكيف أثرت خصائص الطلاب والممارسين على توفير الوقت. وشملت التوصيات أيضاً تطبيق الدراسة مع عينة بحثية جديدة، إضافة إلى استخدام منهجيات مختلفة، تتضمن الزيارات الميدانية، للتأكد من صدق وثبات النتائج. كما أوصت الدراسة بضرورة العمل على إيجاد طرق أخرى لقياس الأثر المباشر لمنصة «خطة» على أصحاب الهمم وذويهم.

• نظام «خطة» وفّر في وقت وطاقة معلمي وأخصائي تأهيل أصحاب الهمم.

طباعة