"التقنية العليا" تعزز الحياة الطلابية في الحرم الجامعي الرقمي بـ "مباشر من طلبتنا"

أعلنت كليات التقنية العليا عن تحقيق مبادرة "مباشر من طلبتنا" تفاعلاً كبيراً بلغ أكثر من 751 ألف مشاهدة على حساب انستغرام الرسمي للكليات وذلك خلال تطبيق تجربة التعلم عن بعد، والتي أرسل خلالها الطلبة لحساب الكليات مشاركاتهم التي توثق بعدساتهم تجربتهم في الدراسة من خارج الحرم الجامعي على غرار "أوبر"، مشيرة إلى أن "مباشر من طلبتنا" تمثل أداة لنقل أنشطة وانجازات الطلبة بهدف مشاركتها مع المجتمع.

وأوضحت مدير إدارة الاتصال بكليات التقنية العليا، عائشة المهيري، أن " مباشر من طلبتنا" مبادرة أطلقتها  كليات التقنية العليا في فبراير 2019 على حسابها الرسمي على انستغرام، والتي جاءت بهدف تمكين الطلبة أنفسهم من نقل فعالياتهم وأنشطتهم ومشاريعهم بعدساتهم الخاصة بما يعكس حياتهم الطلابية للمجتمع الداخلي والخارجي، والذي مثل أحد الحلول  الفعالة للتحدي المتمثل في كون الكليات أكبر مؤسسة تعليم عالي بالدولة بفروعها ال16 وطلابها الذين يقارب عددهم 23 ألف طالب وطالبة، مما يتطلب تنويع قنوات التواصل التي تساهم في ابراز تميز وانجازات طلبة الكليات، وخاصة القنوات التي تعمل في اتجاهين من والى الطالب والمجتمع، فجاءت "مباشر من طلبتنا" لتكون منصة تفاعلية مفتوحة للطلبة تسمح لهم بنشر صور وفيديوهات من حياتهم اليومية برؤيتهم وروحهم الشبابية بما يعكس بيئة التعليم والسعادة والايجابية في الكليات.

وقالت المهيري" "حققت مباشر من طلبتنا" نجاحاً كبيراً يؤكده التفاعل الطلابي المميز يومياً والذي يتمثل في إرسال الطلبة لأكثر من (100) مشاركة يومياً لأنشطتهم وفعالياتهم ورحلاتهم الميدانية والعالمية وأعمالهم التطوعية ومشاريعهم التطبيقية، وحرصهم على متابعة نشرها على الحساب، حيث يتم أسبوعياً  تلقى أكثر من 500 مشاركة طلابية، ونكون بذلك قد حققنا العديد من الأهداف أبرزها تمكين الطلبة من نقل صورة واقعية عن حياتهم الطلابية بنظرة جيلهم، ومنح أولياء الأمور فرصة لرؤية الحياة الجامعية لأبنائهم خاصة أن هذه المرحلة يكون الاعتماد الأكبر فيها على الطالب، كما تعزز المبادرة  من ثقة المجتمع بالكليات كون هذه المشاركات نابعة من الطلبة أنفسهم وتجاربهم التعليمية، بالإضافة الى أنها تمثل إحدى قنوات التعريف ببيئة ونوعية التعليم في كليات التقنية العليا بما يدعم استقطاب طلبة المرحلة الثانوية  للدراسة في الكليات.

وأشارت المهيري الى أن "مباشر من طلبتنا" تتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للكليات والمتمثلة في دعم التفاعل والنجاح الطلابي بما ينعكس ايجابياً على أدائهم وتحصيلهم الأكاديمي، مشيرة الى أن هذه المبادرة ستتعزز أهميتها لدى الطلبة خلال مرحلة التعلم "عن بعد" كونها ستسمح لهم بقل يومياتهم الدراسية من منازلهم بما يضعنا في صورة حية للحياة الطلابية في الحرم الجامعي الرقمي.

ونوهت الى أن المبادرة تخضع للتطوير المستمر حيث كشفت عن مواهب وشغف طلابي على مستوى مهارات التصوير والإعلام، وهناك خطة لاستقطاب هذه المهارات وتطوير قدراتها في هذا المجال بما يدعم دورهم كمراسلين إعلاميين لنقل الفعاليات والأنشطة في الكليات، وبما يفتح أمامهم آفاق أوسع على مستوى تأسيس أنشطتهم الإعلامية الخاصة وتعزيز دورهم كمؤثرين ايجابيين وفاعلين في المجتمع.

 

طباعة