طفل شقي يتسبب في تغريم والده 9500 درهم

قضت محكمة العين الابتدائية، بإلزام ولي أمر طفل بأن يؤدي لمالك سيارة مبلغ 9 آلاف و500 درهم تعويضاً عن قيام ابن المدعى عليه بإتلاف سيارته عن طريق إحداث خدوش متعددة بها أدت إلى انخفاض قيمتها السوقية.

وفي التفاصيل، أقام رجل دعوى قضائية، طالب فيها إلزام ولي أمر طفل، بأن يؤدي له مبلغ 20 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار التي لحقت به والفائدة بواقع 12% من تاريخ قيد الدعوى وحتى السداد التام مع إلزامه بالرسوم والمصاريف والترجمة القانونية، مشيراً إلى أن ابن المدعى عليه "قاصر"، قام بإتلاف مركبته وأحدث بها خدوش ادت إلى اتلافها ونقص في قيمتها السوقية، وقدم سنداً لدعواه صورمن تحقيقات الشرطة، أمر حفظ صادر من النيابة العامة في القضية لعدم الأهمية مع تحذير المتهم من العودة لمثل ما وقع منه مستقبلا، وصورة من فاتورة صادرة من كراج يفيد صبغ المركبة بمبلغ 4500 درهم.  

وخلال نظر الدعوى تخلف المدعى عليه عن الحضور رغم إعلانه عن طريق النشر، فيما قدم المدعى تقرير عن جميع الحوادث المرورية التي تعرضت لها المركبة وثلاث عروض اسعار للمركبة ثابت بها فرق القيمة السوقية بعد صبغها وقيمتها السوقية في حالة عدم صبغها.

من جانبها أوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن المدعى عليه قد اعترف وأقر بخطأ ابنه في تحقيقات الشرطة وانه على استعداد لتحمل جميع أضرار المركبة، وقد ترتب على هذا الخطأ ضرر بالمدعي، يتمثل فيما لحق بسيارته من تلفيات، مشيرة إلى أن عروض الاسعار التي قدمها المدعي أظهرت انخفاض القيمة السوقية للمركبة، بما لا يقل عن مبلغ 9 آلاف و500 درهم، حكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 9500 درهم مع إلزامه بما يناسب هذا المبلغ من الرسوم والمصاريف.

 

طباعة