زوج يقاضي زوجته لشتمه بعبارات مؤذية .. والمحكة أعلنت براءتها

أقدم زوج خليجي على رفع دعوى قضائية ضد زوجته في محكمة الفجيرة، لشتمها له عبر برنامج «سناب شات» بعبارات مؤذية، فيما برأت المحكمة الزوجة لضعف الأدلة. 

وكان مركز شرطة الصناعية الشامل بالفجيرة استدعى الزوجة، وبسؤالها أفادت بأنها لم تقم بسبه أو شتمه، وأن المحادثات لا تعود لها، وأنه قام بذلك لإلصاق تهمة لها، وتمت احالة الأوراق للنيابة من ثم للمحكمة.

وبسؤال المجني عليه بمحضر الاستدلال وتحقيقات النيابة العامة، قال إن زوجته ترسل عن طريق «سناب شات» عبارات شتم تقول فيها «يا مجنون، مريض، نفسية» وهذه الكلمات تؤذه ولا تنم عن الاحترام والتقدير الواجب أن يكون بين الزوجين. 

فيما أنكرت الزوجة التهمة المسندة إليها أمام هيئة المحكمة، قائلة: «قد خسر زوجي قضية سابقة رفعها ضدي وكسبت البراءة فيها بعد اتهامه لي بالخيانة من أجل كسب حضانة أولادي»، وقالت إن اسمها مختلف والصورة تختلف في صور المحادثات التي قدمها الشاكي، وأضافت بأن زوجها لديه خبرة في برامج تعديل الصور وتوعدها سابقاً بأنه سيفتعل مشكلة لها.

وعرضت هيئة المحكمة أدلة من المختبر الجنائي بعد فحص هاتف الزوج، الذي تضمنت محادثات ورسائل نصية وصوتية للمتهمة باللغة العربية، بالإضافة إلى تبادل صور ورموز خاصة ببرنامج «سناب شات»، والتي تعبر عن غيرة زوجة وشكها في زوجها بأن له علاقة بإمرأة أخرى، بالإضافة لإلحاح الزوجة في طلب الطلاق. 

وقضت المحكمة بأن المسند المقدم لها غير ثابت في حق المتهمة وخلو الأوراق من دليل يقيني يقنع المحكمة ويعتبر حجة في ثبوت الاتهام، إذ ورد بتقرير المختبر الجنائي بأنه بتفريغ هاتف الشاكي تبين وجود محادثات عن طريق برنامج «واتس آب» بينه وبين المتهمة، ولكنه لم يرد ما يثبت علاقة المتهمة بحساب «سناب شات»، إنما الشاكي قام بنسخه وحفظه في برنامج «واتس اب»، ولما قرره الطرفين بأنه توجد مشاكل بينهما وعليه فإن التهمة مجرد استنتاج وغير واضحة ولا تثبت أي شيء على المتهمة، مما تتشكك المحكمة في صحة الاتهام الأمر الذي تقضي معه المحكمة ببراءة المتهمة مما اسند إليها من تهمه.

طباعة