المحكمة ألزمته وشقيقته برد المبلغ

شاب يحتال على فتاة عاطفياً ويستولي على 197 ألف درهم

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام شاب وشقيقته بأن يؤديا مبلغ 197 ألف درهم إلى فتاة، كان الشاب قد وعدها بالزواج، واقترض وشقيقته المبلغ منها، وماطل في السداد، إضافة إلى إلزامهما بمبلغ 3000 درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها.

وفي التفاصيل، أقامت فتاة دعوى قضائية ضد شاب وشقيقته، طالبت فيها إلزامهما بالتضامن بأن يؤديا لها مبلغ 197 ألف درهم، إضافة إلى التعويض بمبلغ 10 آلاف درهم عن الأضرار التي لحقت بها، مع إلزامهما بالرسوم والمصروفات.

وأوضحت أن الشاب اقترض منها مبلغ 197 ألف درهم، بعد أن وعدها بالزواج، وطلب منها تحويل المبلغ على حساب شقيقته، وقامت المدعية بتحويل مبلغ 100 ألف درهم، وبعدها قامت بتحويل 97 ألف درهم إلى شقيقة الشاب، وعند مطالبة الشاب برد المبلغ ماطل في السداد.

وقدمت المدعية صورة من التحويلات التي أرسلتها إلى حساب المدعى عليها الثانية، وصورة من محادثة عن طريق برنامج التواصل الاجتماعي (واتس أب)، وحضرت المدعية وأقسمت اليمين المتممة بأن المبالغ المحولة إلى المدعى عليها الثانية، البالغة 197 درهم، كانت عبارة عن قرض للشاب، وأن المدعى عليهما لم يقوما برد المبالغ المحولة إليهما.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم، أن الثابت من الأوراق أن الفتاة حولت مبلغ 197 ألف درهم للمدعى عليها الثانية، ومن ثم يكون قد توافر الدليل في الدعوى على استحقاق المدعية للمبلغ محل المطالبة، لاسيما أن المدعى عليهما حضرا، ولم يدفعا الدعوى بأي دفع أو دفاع، أو يقدما ما يفيد براءة ذمتهما من المبلغ محل المطالبة.

وأشارت المحكمة إلى ثبوت إخلال المدعى عليهما بتنفيذ التزامهما في الوفاء بقيمة القرض، ما يتوافر معه الخطأ الموجب للمسؤولية في حقهما، وقد لحق المدعية من جراء حجز أموالها لدى المدعى عليهما، بمماطلتهما في سداد المبلغ المستحق عليهما، ضرر، يتمثل في ما فاتها من كسب، وما لحقها من خسارة من جراء عدم انتفاعها بالمبلغ، وما أصابها من حزن وأسى نتيجة لفعل المدعى عليهما، ما يستحق تعويضاً لجبر الأضرار التي لحقت بها، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليهما بالتضامن بأن يؤديا للمدعية مبلغ 197 ألف درهم، إضافة إلى مبلغ 3000 درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها، مع إلزامهما بالرسوم والمصروفات، ورفضت ماعدا ذلك من طلبات.

طباعة