المرأة استدرجتها إلى الدولة ودفعتها لممارسة الدعارة

آسيوي يستغل فتاة في أعمال منافية بمساعدة قريبتها

321

أحالت النيابة العامة في دبي آسيوياً استغل فتاة في أعمال منافية للآداب بالتعاون مع قريبتها التي جلبتها إلى الدولة بعد التلاعب في بيانات عمرها في جواز السفر، وأجبراها على ممارسة الدعارة، ووجهت إليهما النيابة ارتكاب جناية الاتجار في البشر.

وقالت المجني عليها (15 عاماً)، إنها قدمت إلى الدولة بترتيب من قريبتها، وأقامت لديها لمدة خمسة أشهر إلى أن طلبت منها العمل في تدليك الرجال، واصطحبتها إلى مركز تديره امرأة آسيوية، قضت فيه الفتاة سبعة أيام، ولم يعجبها الأمر لإجبارها على ارتكاب ممارسات منافية للآداب، فأخبرت قريبتها بذلك ما دفع الأخيرة إلى إبقائها في المنزل وأخبرتها بأنها ستعيدها إلى بلادها، وعرضت عليها الحصول على 50 درهماً مقابل القيام بعمل مخل، لكنها رفضت.

وأضافت الفتاة أنها تعرفت إلى المتهم عن طريق قريبتها، وظل يتواصل معها وأخبرها بأنه يحبها، لكنها لم تعجب به وكسرت هاتفها، فاشترى لها هاتفاً آخر، ثم طلب منها الخروج معه في أحد الأيام، بعد استئذان قريبتها، وتوجها إلى ملهى ليلي وقدم لها مشروباً غازياً مخلوطاً بالكحول، ففقدت تركيزها، ولم تتذكر ما حدث لاحقاً، إلى أن استيقظت لتجد نفسها فاقدة عذريتها، ثم اصطحبها المتهم إلى مركز تدليك وأمرها بالعمل هناك لكنها رفضت، فأعادها إلى قريبتها مجدداً.

وأشارت إلى القبض على قريبتها بعد شهر واحد في قضية آداب، فطلبت الأخيرة من المتهم رعايتها في غيابها، وحين حضر إلى المنزل لاصطحابها رفضت، لكنه أجبرها على العمل في مركز مساج لمدة أربعة أشهر.

وأوضحت المجني عليها أنها أجبرت على ممارسة الدعارة، وكان المتهم يأخذ منها النقود بالقوة، وتوسلت إليه أن يعطيها جزءاً من المال لإرساله إلى بلادها لعلاج شقيقتها الصغيرة، فأعطاها 200 درهم.

وتابعت أن وضعها ازداد سوءاً إذ أجبرها المتهم على العمل في الدعارة، وحين تذمرت اعتدى عليها بقسوة، وهددها بسكين إذا لم تستجب لأوامره، وأثناء وجودها بمركز تدليك انهارت في البكاء، فتعاطفت معها امرأة من جنسيتها نفسها حين رأت آثار الضرب على جسدها، فساعدتها على ركوب سيارة أجرة وتوجهت إلى مركز الشرطة في دبي، وأبلغت عن الواقعة.

وكشف شاهد من شرطة دبي، أن قريبة المجني عليها متورطة في استغلال ابنة شقيقها، بعد أن أقنعتها بالحضور إلى الدولة للعمل، ثم أقنعتها بممارسة علاقة غير شرعية مع المتهم حتى يتكفل بها، وظلت وراءها حتى أوقعتها تحت براثن المتهم قبل أن تختفي وتهرب.


الفتاة تعرفت إلى المتهم عن طريق قريبتها، وظل يتواصل معها وأخبرها بأنه يحبها.

طباعة