تختزل 4 خطوات تقاضٍ بالشراكة مع المحاكم

محاكمة 3897 شخصاً عن بعد عبر خدمة ذكية لشرطة دبي

«المحاكمة عن بعد» تتيح مثول الموقوفين أمام القاضي عبر الاتصال المرئي. من المصدر

كشف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي العميد جمال الجلاف عن محاكمة 3897 عن بعد من خلال مشروع الاتصال المرئي الذكي الذي دشنته شرطة دبي عام 2017 بالشراكة مع محاكم دبي ومركز فض المنازعات الإيجارية.

وقال الجلاف لـ«الإمارات اليوم» إن مشروع الاتصال المرئي الذكي أسهم في خفض إجراءات محاكمة الموقوفين من سبع خطوات إلى ثلاث، تتمثل في ضبط المتهم وتوقيفه، ثم عرضه على القاضي في غرف «المحاكمة عن بُعد» ليصدر حكمه في مدة لا تتجاوز 10 دقائق، لافتاً إلى أن استفادة 3897 شخصاً من المشروع تعكس دوره في توفير الجهد والوقت والمال، إذ أسهم رقمياً في توفير أكثر من مليوني درهم.

وأوضح أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، أنشات غرفة «المحاكمة عن بعد» التي تتيح مثول الموقوفين في القضايا أمام القاضي عبر الاتصال المرئي دون الحاجة إلى نقلهم إلى المحاكم، وذلك في قضايا الجنح البسيطة، مؤكداً أن هذا يعزز الدور الإنساني لشرطة دبي، لما يمثله ذلك من مراعاة الجوانب النفسية للمتهمين في القضايا البسيطة التي يمكن أن يتورط فيها الشخص العادي. وأضاف الجلاف أن من بين الخدمات الذكية التي تتبناها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية كذلك مشروع التبليغ الذكي «SMS»، الذي يستهدف المطلوبين في القضايا البسيطة والقضايا المالية والمحكومين بالغرامة، لافتاً إلى أن إجمالي المستفيدين من المشروع منذ إطلاقه في أغسطس 2018، بلغ قرابة 7192 شخصاً.

وأشار إلى أن المشروع يعتمد على إرسال رسائل نصية على هواتف المطلوبين، الذين يتعذر الوصول إليهم لسبب أو لآخر، من خلال إدارة ملاحقة المطلوبين، كمرحلة اولى على أن يتم تطبيق المشروع لاحقاً في جميع مراكز الشرطة، ويحدد من خلال الرسائل الأسباب التي يكون الشخص مطلوباً على أساسها، وكيفية استكمال الإجراءات المطلوبة لإغلاق ملفاتهم نهائياً، مؤكداً أن هذا المشروع يحل كثيراً من الإشكاليات لأن تنقية الحالة الجنائية لكثير من هؤلاء الأشخاص تتوقف أحياناً على استكمال وثيقة أو القيام بتسوية ما، وبمجرد قيامهم بذلك تنتهي مشكلتهم وتغلق ملفاتهم.

وقال الجلاف إنه بناء على توجيهات القائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري، فإن خطة شرطة دبي الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي 2018 - 2021 تهدف إلى الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في خدمة وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول 2031.


منازل ذكية

كشف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي العميد جمال الجلاف، عن خطة لتحويل منازل إمارة دبي إلى مساكن ذكية بالكامل، من خلال منظومة متطورة تدار كلياً بواسطة الذكاء الاصطناعي، التي تتيح لصاحب المنزل التحكم كلياً عن بعد بنسبة 100% في منزله من حيث المراقبة والقدرة على التحدث مع الأشخاص الذين يتواجدون عند باب المنزل، حتى لو كان صاحبه مسافراً.

طباعة