اتهام امرأة ورجل بالاستيلاء على 13.4 مليون درهم

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة رجل وامرأة (مديرا مبيعات آسيويان)، بتهمة التزوير والاحتيال والاستيلاء على ثلاثة ملايين و660 ألف دولار (13 مليوناً و432 ألف درهم) من شركة ومؤسسة، مستغلين وجود صاحبهما خارج الدولة.

وأفادت النيابة في تحقيقاتها بأن المجني عليه فوجئ أثناء وجوده في مواطنه الأصلي (أوروبي) بتعطل شريحة هاتفه الإماراتية، وعند اتصاله بهاتفي المتهمين، وجدهما مغلقين، ما أثار شكوكه، فتواصل مع البنك الذي به حسابات أعماله، فأخبره موظف البنك بأن عملية تحويل أجريت من حسابي الشركة والمؤسسة بمبلغ ثلاثة ملايين و660 ألف دولار إلى حساب في بنك آخر.

وقال المجني عليه في التحقيقات: «عندما عدت إلى الدولة فوجئت بأن المتهمين غادرا الدولة، وبعد عام من فتح بلاغ بسرقة المبلغ من حسابي الشركة والمؤسس، علمت أن المتهم الأول (43 عاماً) قدم طلب بدل فاقد لرقم هاتفي المتحرك لـ(اتصالات)، وتواصل مع البنك، واستطاع تحويل المبلغ، بالتعاون مع المتهمة الثانية (33 عاماً)، كما زوّرا طلبي التحويل باستخدام الكمبيوتر والمسح الضوئي والقص واللصق لتوقيعي، وعندما اتصل البنك على هاتفي للتأكد من أنني صاحب طلب التحويل، رد المتهم الأول على الاتصال بصفته صاحب الشركة والمؤسسة».

وحسب أوراق القضية، فإن المتهمين الهاربين يواجهان تهم تقليد خاتمين خاصين بالمجني عليه، واستعمالهما في ختم طلبي تحويل المبلغ المالي من بنك إلى آخر، وتزوير محررين رسميين هما طلبا تحويل المبلغ، أحدهما باسم الشركة والآخر باسم المؤسسة، والاستيلاء على المبلغ المالي عن طريق الاحتيال.

• المتهمان استوليا على المبلغ بالتزوير والاحتيال.

طباعة