المؤبد لخليجي اغتصب طالبة ووثق جريمته بالفيديو - الإمارات اليوم

تعرضت لكدمات نتيجة الاعتداء العنيف

المؤبد لخليجي اغتصب طالبة ووثق جريمته بالفيديو

قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن المؤبد بحق خليجي متهم باغتصاب طالبة بعد الاعتداء عليها بالضرب، ثم تصويرها عقب اغتصابها بحسب تحقيقات النيابة العامة، التي أشارت إلى أن المتهم استدرج الفتاة إلى منزله ثم ضربها واغتصبها وهددها بفضحها حال إبلاغها الشرطة. ونفى المتهم خلال جلسة الاستماع بمحكمة الجنايات ارتكابه تلك الجرائم.

وقالت المجني عليها في إفادتها بالتحقيقات، إن المتهم اتصل بها خلال رمضان الماضي في اليوم السابق للواقعة مرات عدة، إلا أنها لم ترد لأنها كانت تتدرب للاشتراك في بطولة رياضية، وعاودت الاتصال به خلال اليوم التالي فطلب منها الحضور إلى منزله للحديث معها حول مشكلة بينها وبين صديقهما المشترك، ولا يمكن إخبارها هاتفياً.

وأضافت أنها اتصلت به مرات عدة بهدف مقابلته إلا أنه لم يرد فتوجهت إلى منزله، ثم طلبت منه الخروج للتمشية معاً وإخبارها بما يريد الحديث معها بشأنه إلا أنه طلب منها الدخول ثم أمسك يدها لكنها رفضت فحملها على كتفه لكنها ظنت في البداية أنه يمزح معها، وطلبت منه إنزالها لكنه رفض وأخبرها بأنه سوف ينزلها في الطابق العلوي، وكان هناك صديق له يجلس في الطابق السفلي حين فعل ذلك.

وأشارت إلى أن المتهم أنزلها في غرفة النوم بالطابق العلوي، فطلبت منه إخبارها بما يريد وتركها تغادر، إلا أنه فاجأها بأنه يريد ممارسة الجنس معها فظنت أنه يمزح، إلا أنه أصرّ، وحين حاولت المغادرة أغلق الباب الذي ارتطم بأنفها، ثم رماها في الغرفة، وأخبرها بأنه من الأفضل أن تفعل ذلك معه برضاها، فركضت نحو الشرفة وهددت بالقفز، فأخبرها بأن هناك كاميرات ستبين أنها قفزت بإرادتها، وأمسكها من رقبتها، ثم رماها على السرير وضربها بـ«أباجورة» على رأسها ففقدت الوعي، وسقطت على الأرض، ثم استعادت وعيها حين ركلها في ظهرها ورجليها، وحملها ووضعها على السرير فرفسته في وجهه، ما ضاعف من غضبه فرماها على الأرض وواصل الاعتداء عليها بضرب رأسها في أرضية الغرفة حتى أصيبت أسفل عينيها وفقدت الوعي مجدداً وحين استيقظت كانت مجردة من ملابسها، ثم أمسك هاتفه وبدأ يصورها، وهو يشرح كيف ضربها ثم أجبرها على ممارسة الجنس بطرق مختلفة معه.

وبعد انتهائه حاولت المغادرة إلا أنه طلب منها انتظاره وطلب منها أن تسدل شعرها على وجهها حتى تخفي آثار الضرب، وبعد خروجها مباشرة اتصلت بالشرطة، وأخبرت أفرادها بالواقعة فطلبوا منها الانتظار في موقف حافلات قريب، وحين حضرت الدورية اتصل بها المتهم وكذلك والدتها فشبكت المكالمتين معاً أمام رجال الشرطة، وهددها المتهم بأنه في حال إبلاغها الشرطة فسيتهمها بسرقة أمواله، فطلب منها رجال الشرطة إرشادهم إلى منزله ثم نقلوها إلى مستشفى راشد وعرضت على الطب الشرعي، فيما قبضوا على المتهم.

طباعة