قلق إماراتي من اساءة استخدام الامتيازات الممنوحة لحملة جوازات بعض الدول الأجنبية

استدعت وزارة الخارجية الدولة سفراء دول الاتحاد الأوربي على خلفية عملية اغتيال القيادي الفلسطيني محمود المبحوح، معربة عن قلقها لإساءة استخدام الامتيازات التي تمنحها الدولة لحملة جوازات سفر بعض الدول الأجنبية، ما أدى الى استخدامها في ارتكاب الجريمة. 

«حالهم حال غيرهم»!!

 عبدالله بن زايد: عملية اغتيال المبحوح انتهاك لأمن الدولة

ضاحي خلفان: قتلة المبحوح تعقّبوه في دبي قبل عام

داغان يحطّ من سُمعة الاستخبارات الإسرائيلية ويتسبّب في مشكلات دبلوماسية

برلين ترجّح وقوف الـ «موساد» خلف اغتيال المبحوح.. وباريس تُندّد

وتفصيلاً، استدعى الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى الدولة لاطلاعهم على تطورات قضية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي، وحثهم على مواصلة دعمهم وتعاونهم في عمليات التحقيق الجارية في هذا الشأن، في اطار جهود وزارة الخارجية للتعامل مع أبعاد الجريمة التي ارتكبت على أرض الامارات يوم 19 يناير 2010 .

وأعربت الدولة عن قلقها العميق ازاء اساءة استخدام الامتيازات التي تمنحها الدولة حاليا لحملة جوازات سفر بعض الدول الأجنبية الصديقة التي تسمح لمواطني تلك الدول بحق الدخول الى أراضيها دون تأشيرات ما أدى الى استخدام هذه الجوازات بطريقة غير شرعية في ارتكاب هذه الجريمة، وعليه فقد شددت وزارة الخارجية على أهمية متابعة الدول المعنية لعمليات التحقيق المكثف والتعاون مع الامارات حتى استكمال التحقيق في هذه الجريمة وتقديم منفذيها للعدالة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان صحفي أنها تقوم بالتنسيق مع جميع الهيئات الحكومية المعنية بما فيها الشرطة والأجهزة الأمنية في هذه الدول للتحقق من جميع البيانات والتفاصيل الخاصة بمرتكبي الجريمة، مؤكدة على أن عملية التحقيق ستتواصل وسيتم اطلاع شركاء الدولة على النتائج.

طباعة