إصابة 6 متظاهرين ضد الجدار في بلعين


أصيب أمس ستة اشخاص برصاص الاحتلال الاسرائيلي والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مشاركتهم في مسيرة بلعين غرب مدينة رام الله، ضد الجدار العنصري المقام على اراضيها.
 
وانطلق الالاف من اهالي قرية بلعين غرب رام الله، بمشاركة مجموعة من المتضامنين الاجانب والاسرائيليين، في مسيرة شعبية حاشدة، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بسياسة الاعتداء على المدنيين، وأخرى تندد ببناء الجدار والمستوطنات خصوصاً ما يجري في القدس ومنطقة الأغوار.
 
واتجه المشاركون في المسيرة نحو الجدار محاولين العبور إلى أرضهم، إلا ان جيش الاحتلال حال دون السماح لهم بذلك، وقام بإغلاق البوابة ومنعهم من العبور. 

وسار المتظاهرون بمحاذاة الجدار محاولين العبور من بعض الثغرات الموجودة فيه، إلا أن الجيش منعهم من ذلك، ما أدى إلى الاشتباك بين الجنود والمتظاهرين.

واستخدم الجنود القنابل الصوتية والغازية ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق، واستخدم الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى إلى إصابة ستة متظاهرين معظمهم من المتضامنين وهم: تون من بلجيكا حيث نقل إلى مستشفى الشيخ زايد في رام الله لتلقي العلاج، وإيران وهو متضامن إسرائيلي أصيب في رجله،  أما بقية المصابين فهم: ساريت وكوبي وهما إسرائيليان وجاك وهو أميركي وعايد عبدالرحمن برناط.

وقامت قوة عسكرية مكونة من 20 جندياً بالهجوم على المتضامن الأميركي جاك، مستخدمة نوعاً جديداً من الغاز يُسمى الفلفل حيث يستخدم في علب للرش (سبري) وقاموا برش عيون المتضامن ومن حوله ومنهم المتضامن كوبي، ومن ثم قاموا باختطافه واعتقاله.