الرفاعي: استقلت من اتحاد الكرة بسبب الإحباط

  أكد المستشار القانوني لاتحاد كرة القدم هاني الرفاعي انه استقال من عمله مع اتحاد اللعبة بسبب شعوره بالإحباط من قيام البعض بتحميله مسؤولية تداعيات قضية حارس مرمى نادي الوصل ماجد ناصر، نافياً في الوقت نفسه ما يدور من حديث بأنه أقيل ولم يستقِل. وكشف الرفاعي أن «أجواء العمل غير مريحة ماجعله يتخذ قراره بترك اتحاد الكرة»، لافتا الى انه «متعاون مع اتحاد اللعبة وانه فضل التفرغ لعمله الاساسي». وقال الرفاعي لـ«الإمارات اليوم»: «رغم أن اتحاد الكرة لم يحملني مسؤولية ماحدث في قضية ماجد إلا أن بعض الأقلام للأسف هاجمتني بسبب قضية لاعب الوصل والكل يعرف ان اتحاد الكرة شكل لجنة استئناف لهذا الغرض ضمت شخصيات قانونية ولم اكن عضواً فيها لأن حدود اختصاصاتي تنحصر ضمن القضية في إعطاء الرأي القانوني فقط لاتحاد الكرة في حال طلب مني ذلك لكن للأسف البعض حاول ان يجعل مني كبش فداء في القضية التي اثارت جدلا كبيرا في الاوساط الرياضية رغم ان رئيس اتحاد الكرة أعلن في حينه وبكل وضوح أن ماحدث من اخطاء كانت ادارية واخرى من لجنة الاستئناف».  واضاف «اعتدت على العمل بهدوء تام، غير أني تعرضت الى ظلم واضح وكنت أتمنى ان يقوم اتحاد الكرة بالدفاع عني». ومعروف أن الرفاعي الذي امتدت مسيرته مع اتحاد الكرة كمستشار قانوني متعاون وغير متفرغ انجز الكثير من الامور القانونية لاتحاد الكرة من بينها النظام الاساسي لاتحاد الكرة ولائحة اوضاع اللاعبين وعقود الاحتراف والعديد من القضايا المعقدة التي ساهم في حلها منها قضية لاعبي الاهلي فيصل خليل ومحمد راشد سرور وعبيد الطويلة والجزيرة راشد عبدالرحمن حيث كانت قضايا اللاعبين المذكورين محل جدل كبير في ذلك الوقت في اعقاب محاولاتهم الشهيرة للاحتراف في اوروبا وتابع «لوائح اتحاد الكرة في حاجة إلى تعديل إضافة الى انني أؤكد ما قاله رئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي إن الاتحاد يحتاج الى ادارة قانونية متفرغة في المرحلة المقبلة». أ منصورالسندي - دبي

طباعة