معلومات خاطئة عن فيروس كورونا قد تكلّف الناس حياتهم!

في حين يزداد عدد ضحايا فيروس كورونا بشكل متسارع، يعاني سكان العالم من آثار مدمرة لسيل هائل من المعلومات الخاطئة والمضللة، التي تنشر عن الفيروس عبر الإنترنت. وقد كلّفت معلومات خاطئة عشرات الناس أرواحهم.
في الوقت الذي تسبّب فيه فيروس كورونا في انهيار الأسواق، وجعل العلماء يتدافعون إلى إيجاد حل، وتغذي الشائعات والمزاعم الكاذبة الارتباك السائد، وتعمق البؤس الاقتصادي، وقد تتحوّل هذه الآثار إلى مأساة.
وتشمل العلاجات المزيفة الخطيرة، التي كشفت عنها وكالة فرانس برس: استهلاك الرماد البركاني، ومكافحة العدوى باستخدام مصابيح بأشعة فوق بنفسجية، أو مطهرات الكلور التي تقول السلطات الصحية إنها يمكن أن تسبب ضرراً، إذا استخدمت بشكل غير صحيح.
وثمة علاج آخر "قاتل لفيروس كورونا"، وفقاً لمقالات مضللة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، هو شرب جزيئات الفضة على شكل سائل معروف باسم "الفضة الغروية".

وجاء في منشور، على صفحة أحد مستخدمي "فيس بوك"، مرفق بصورة لوعاء ماء فيه قضيب معدني: "أنا أصنع الفضة الغروية الآن. أنا مصابة بالربو وهل ينفع حقاً.. قلقة من أن أصاب بالفيروس. هل يساعد هذا إذا تناولت ملعقة صغيرة يومياً منه. أنا لا أعرف هذا المنتج".

وقد تشمل الآثار الجانبية لتناول الفضة الغروية تغير لون الجلد إلى الرمادي المزرق، وامتصاصاً غير كافٍ لبعض الأدوية بما فيها المضادات الحيوية، وفقاً للمعاهد الوطنية الأميركية للصحة.

لكن هذا لم يردع بعض الأشخاص عن استخدامها. وأوضح رجل أسترالي، قال إنه يشتري هذه الوصفة بانتظام، إنها "نفدت بالكامل في مدينتي.. لكن قبل تفشي الفيروس كان بإمكاني دائماً الحصول عليها".

ويعتبر الكوكايين والمساحيق الشبيهة بمواد التبييض، أيضاً، من العلاجات الخطيرة التي يُروّج لها عبر الإنترنت. وقالت الحكومة الفرنسية، رداً على تلك الادعاءات على "تويتر": "لا، الكوكايين لا يحمي من (كوفيد-19)".
وفيما يتهافت الناس على شراء السلع الأساسية، تاركين رفوف متاجر السوبرماركت فارغة حول العالم، واجه بعض التجار والمزارعين الهنود مشكلة معاكسة، إذ يتجنب الناس منتجاتهم بسبب معلومات خاطئة.

خوف من البضائع الصينية

وأوضح تجار تجزئة، في نيودلهي، أنهم خزنوا سلعاً صينية، مثل المسدسات البلاستيك والشعر المستعار، من بين أمور أخرى تم استيرادها، من أجل مهرجان "هولي"، في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال فيبين نيجهاوان، من "جمعية الألعاب الهندية": "المعلومات الخاطئة عن المنتجات الصينية، التي تزعم أن هذه السلع قد تنقل فيروس كورونا، تسببت في انخفاض مبيعات المنتجات المخصصة للمهرجان. لقد شهدنا انخفاضاً في المبيعات بنحو 40%، مقارنة بالعام السابق".

وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن الفيروس لا يعيش طويلاً على الأسطح الجامدة، لذلك من غير المحتمل أن تكون السلع المستوردة ناقلة للعدوى.

ويعني الانتشار السريع للمعلومات على الإنترنت، أنه عندما يناقش العلماء نظريات لم يتم إثباتها بعد، قد يُقدم المرضى القلقون على مجازفات غير ضرورية. وقد أثير ارتباك بعد نشر رسائل وأبحاث نظرية في مجلات علمية، حول ما إذا كانت بعض أنواع أدوية القلب يمكن أن تسهم في تطوير شكل خطير من "كوفيد-19".
 

دراسات "موضع جدل"

ودفع هذا الأمر السلطات الصحية، في أنحاء أوروبا وأميركا، إلى تقديم المشورة لمرضى القلب، الذين يواجهون خطراً أكبر في حال إصابتهم بالعدوى، حول مواصلة تناولهم أدويتهم.

وقالت كارولين توماس، التي تدير مدونة للنساء المصابات بأمراض القلب، إن العشرات من قرائها اتصلوا بها، للحصول على المشورة بعد مشاهدة تغريدات تحذر من مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين.

وأضافت توماس، التي تعزل نفسها بمنزلها في كندا، لوكالة فرانس برس: "حتى أتواصل مع طبيب القلب الخاص بي، سأتابع تناول أدويتي رغم أنني أتساءل عما إذا كانت تزيد قابليتي للإصابة بالفيروس". وتابعت: "أخشى أن أتناولها، لكنني أخشى أيضاً التوقف عن أخذها".

وقال البروفيسور غاري جينينغز، كبير المستشارين الطبيين لمؤسسة القلب الأسترالية، إن الدراسات النظرية "استندت إلى عدد من العوامل، التي هي موضع جدل"، محذراً من أنه إذا توقف المرضى عن تناول أدويتهم، فقد يعرضون أنفسهم لنوبات قلبية أو لخطر الموت.

وأشار إلى أنه "في غياب أي دليل على صحة تلك المزاعم، ومع العلم بأن هذه الأدوية مفيدة، لا يعتبر التوقف عن تناولها فكرة جيدة".

طباعة