16 ألفاً زاروا جناحها بالمعرض خلال شهر

رسالة «دبي العطاء» لزوّار «إكسبو»: مستقبلنا إنساني

صورة

رحّبت «دبي العطاء»، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالزوّار من مختلف أنحاء العالم لاستكشاف وتجربة وتبني الرسالة التي تؤكد أن «مستقبلنا إنساني»، وذلك ضمن إطار دعوتها لحشد الجهود العالمية للتأسيس لفصل جديد في تاريخ التحوُّل التعليمي العالمي.

ويأخذ جناح «دبي العطاء» المكون من طابقين، الذي يقع في منطقة الفرص، الزوار من جميع الفئات العمرية، بمن في ذلك الأطفال والشباب والكبار، في رحلة غامرة عبر المناطق المختلفة الخاصة به، علاوة على تسليط الضوء على مسيرة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة قبل انتشار التعليم وخلاله وبعده، حيث يقدم كل نشاط داخل هذه المناطق رسالة حول أهمية المراحل المختلفة للتعليم بالنسبة للأطفال، ويتوّج بلمحة مشوقة عن مستقبل التعليم والمهارات والعمل بالنسبة للشباب والكبار.

وخلال شهر أكتوبر رحَّب الجناح بما يقرب من 16 ألف زائر من مختلف أنحاء العالم.

وقال المُفوض العام لجناح «دبي العطاء» في معرض «إكسبو 2020 دبي»، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، الدكتور طارق محمد القرق: «تجاوز جناح دبي العطاء في معرض إكسبو 2020 دبي كل التوقعات، فقد أثبت أنه عرض مميز يعكس ما الذي يجعل من دولة الإمارات واحدة من الدول الأكثر سخاءً على مستوى العالم. وبعد مرور عامين من التحضير والتعاون الوثيق مع معرض إكسبو 2020، بالإضافة إلى الدعم الهائل الذي تلقيناه من الجهات الراعية وشركائنا، فإننا الآن نشعر بالحماس للترحيب بالزوار من أجل اكتشاف هذه القصة واصطحابهم في رحلة ثرية إلى مستقبل التعليم والمهارات والعمل».

وستوفر التجربة في الطابق الأرضي للزوار من جميع الفئات العمرية، بمن في ذلك الأطفال والشباب، فرصة المشاركة في التعلم القائم على المرح. وبمجرد وصول الضيوف، ستُعرض تجربة غنية لهم في منطقة «الصحوة» حيث ينطلقون في رحلة حول المسيرة المُلهمة لدولة الإمارات في التعليم. وسينتابهم إحساسٌ عميقٌ بالإعجاب عند إدراكهم للتركيز الكبير من جانب الأب المؤسس للدولة المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على التعليم بوصفه الركيزة الأساسية للنمو والتطوير المستدامينِ للدولة على مر التاريخ.

طباعة