300 مليون دولار إنفاق البنوك الخليجيةعلى التقنية حتى 2014

بلغ حجم مخصصات الإنفاق للبنوك في دول الخليج على الحلول التقنية وأنظمة التطبيقات نحو 300 مليون دولار، وفقاً لمسح تعاقدات ومخصصات تشمل الفترة من عام 2009 وحتى عام ،2014 بحسب بيانات دراسة لمؤسسة «آي دي سي» للتقارير والأبحاث، تم استعراضها خلال مؤتمر «مايسيس أوبين مايندز 2011»، الذي عقد، أمس، في دبي وتناول مستقبل اعتماد المؤسسات المالية على الأنظمة التكنولوجية.

وكشف مدير إدارة التسويق الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في مؤسسة «مايسيس» للحلول المصرفية المتكاملة، سوندرا شان ناتشان، أن «تعاقدات البنوك تركزت في مجال تطوير أنظمة الخدمات المصرفية الهاتفية النقالة (موبايل بانكينغ)، التي تشمل تحويل الأموال من الحسابات المصرفية والدفع الإلكتروني عبر الهاتف في قطاعات مختلفة»، مشيراً إلى أن «هذه الخدمات من المتوقع أن تشهد توسعاً كبيراً خلال العامين الجاري والمقبل»، موضحاً أن «البنوك والمؤسسات المالية اتجهت مع بداية الأزمة المالية العالمية للإنفاق على أنظمة تقنية متقدمة للأمن الإلكتروني ومواجهة القرصنة، إضافة إلى أنظمة وحلول مساعدة في إدارات تحصيل المدفوعات وإدارة المخاطر للسوق والبطاقات الائتمانية لرصد وتحليل ومتابعة سجلات العملاء والتاريخ الائتماني لهم بشكل سريع وفاعل عبر ربط مشترك للإدارات المصرفية».

وبين أن «(مايسيس) أجرت مع نهاية العام الماضي تعاقدات مع ستة بنوك محلية حول تهيئة أنظمة لتقديم الخدمات المصرفية الهاتفية النقالة، كما وقعت المؤسسة كذلك على 40 اتفاقية جديدة خلال العام الماضي لتزويد مؤسسات مالية في المنطقة بأنظمة تقنية جديدة»،

بدوره، قال مدير إدارة المبيعات في «مايسيس»، روي فراود، إن «استخدام الهواتف الذكية للتسوق بديلاً عن النقود والبطاقات مازالت تحتاج وقتاً طويلاً لتطبيقها محلياً، على الرغم من ظهور تجارب عالمية في هذا المجال»، موضحاً أن «الشركة لم توقع حتى الآن أي اتفاقات مع بنوك محلية لاستخدام الهواتف للتسوّق».

طباعة