أحمد بالهول الفلاسي: الثاني من ديسمبر يعزز معاني الوحدة والتلاحم تحت "راية الاتحاد"

 قال وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي إن عيد الاتحاد الـ51 للدولة مناسبة وطنية غالية تعزز معاني الوحدة والتلاحم قيادة وشعباً تحت راية الاتحاد التي ترمز لكل القيم النبيلة والثوابت الوطنية الراسخة في وجدان شعب الإمارات، نستذكر من خلاله إنجازات الوطن ومكتسباته، ونواصل المضي قدماً في دفع مسيرة البناء والتنمية، لتعزيز ريادة الإمارات في العالم كأحد أفضل نماذج التطور الانساني والعلمي والمعرفي والحضاري والاقتصادي.

وأكد أن مسيرة الاتحاد تمضي تحت ظل القيادة الرشيدة نحو مئوية المستقبل مستشرفة مزيداً من النجاحات والإنجازات في شتى المجالات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، واضعة نصب أعينها رفاهية المواطن الإماراتي وأمنه وتقدمه، باعتباره أولوية قصوى لكل خطط التنمية المستدامة وبرامجها في حاضرها و مستقبلها.

وأضاف الفلاسي “ نحتفي بالذكرى الـ51 لتأسيس دولتنا الغالية، حيث توحدت الجهود لبناء دولة الريادة والعلم والمعارف المتقدمة والتسامح، بحكمة ورؤية الآباء المؤسسين بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذين اجتمعت إرادتهم على الاتحاد، وعملوا بإخلاص من أجل وطن موحد ينعم فيه شعبه وكل مقيم على أرضه بالأمن والطمأنينة والازدهار، كما نستشعر القيم الوطنية في الولاء والانتماء لهذا الوطن وقيادته الحكيمة”.

طباعة