تشريح افتراضي وبصمة صوت ورائحة وفحص متطوّر لـ «الحمض الوراثي»

مختبر شرطة دبي الجنائي.. تقنيات من «الخيال العلمي»

صورة

يضم المختبر الجنائي العالمي، ثروة بشرية استثنائية، متسلحة بمهارات ومعارف تتيح لها تجاوز الواقع إلى سيناريوهات أقرب إلى الخيال.ووفقاً لمدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، في شرطة دبي، اللواء أحمد ثاني بن غليطة، فإن التخصصات النادرة التي يضمها المختبر الفريد، تتضمن أقساماً مثل «التشريح الافتراضي»، الذي يتيح تشريح الجثة وتحديد سبب الوفاة من دون حاجة إلى استخدام الطرق التقليدية المعتادة.

وكشف بن غليطة عن تخصص «تشريح أنسجة الدماغ»، وهو مجال بالغ الدقة، كان يطمس في السابق أحد أسباب الوفاة، فضلاً عن تحول فحص الحمض الوراثي «دي إن إيه» داخل المختبر إلى إجراء أسهل من فحص الحمل، من خلال تقنية مبتكرة تملك شرطة دبي ملكيتها الفكرية، ويجري العمل على فحص تعاطي المخدرات بتقنية مماثلة، ستختزل كثيراً من الإجراءات المعقدة.

وأشار بن غليطة إلى تقنيات مبتكرة كانت أقرب إلى الخيال العلمي، مثل بصمة الرائحة، وبصمة الذاكرة، التي كان يمكن اعتبارها نوعاً من الخيال العلمي، إذ أتاحت استرجاع تفاصيل في جرائم ارتكبت قبل سنوات.

وتسمح التقنيات الجديدة بإجراء تجارب لبناء وجوه من خلال طابعات ثلاثية الأبعاد لاختبار إمكانية اختراق الأجهزة والأنظمة المؤمنة ببصمة الوجه.

وتفصيلاً، قال بن غليطة لـ«الإمارات اليوم»، إن «المختبر الجنائي العالمي ليس مجرد مبنى أنيق، فهو يخفي بداخله كنزاً بشرياً نادراً، أعدته شرطة دبي عبر سنوات، من خلال ابتعاث كوادرها إلى أرقى الجامعات في العالم، حتى صار معظمهم من حملة الدكتوراه والماجستير في تخصصات دقيقة».

وأضاف أن «العلم يعتمد في جانب منه على الخيال، وإلا ما كانت اكتشافات اليوم درباً من المستحيل في الماضي، لذا تحرص شرطة دبي على توفير البنية التحتية لإجراء التجارب وافتراض سيناريوهات تخيلية استعداداً للمستقبل».

وأشار إلى أن «الإدارة تضم قسماً للفيزياء النووية، يعمل فيه ثلاثة خبراء، هم الوحيدون في مجالهم على مستوى الدولة الذين يمكنهم التعامل مع أي سيناريوهات من هذا النوع، إضافة إلى امتلاك مختبر نادر لفحص الجراثيم والتعامل مع أي تهديدات أو شحنات كيماوية مشبوهة».

وكشف عن امتلاك ذاكرة إلكترونية لنحو سبعة ملايين بصمة صوت، متوقعاً أن يصل العدد خلال عامين أو ثلاثة إلى 20 مليون بصمة.

وتابع أن «هذا التطوّر اللافت في مجال الأدلة الجنائية، أسهم أخيراً في تحديد جنسية امرأة عربية كانت تتحدث اللهجة المحلية الإماراتية، لكن تبين من خلال النظام أنها ليست لهجتها الأصلية، مما سهل تحديد هويتها».

وأكد بن غليطة أن «هؤلاء الخبراء من الرجال والنساء ثروة شرطة دبي الحقيقية»، لافتاً إلى أن «الإدارة تضم خبيرة متخصصة في مجال فريد من نوعه وهو التشريح الافتراضي، الذي يدرس في ثلاث جامعات فقط على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يمثل نقلة في مجال تحديد أسباب الوفاة دون الحاجة إلى فتح الجثة وتشريحها بالطريقة التقليدية».

وأوضح أن «هذه الخبيرة متخصصة أساساً في مجال الأشعة، لكنها طورت خبراتها لتستخدم تخصصها في المجال الجنائي»، لافتاً إلى وجود طبيبة أخرى متخصصة في مجال نادر هو تحليل أنسجة الدماغ. وقال: «حتى وقت قريب، كان من الصعوبة تحديد سبب الوفاة، بسبب صعوبة تشريح هذه الأنسجة، لكن الخبيرة تفوقت في هذا المجال».

وأشار إلى أن «من أبرز ابتكارات خبراء الأدلة الجنائية في شرطة دبي تركيبة جديدة من المحاليل يمكنها تفكيك البصمة الوراثية الذكرية للنسل الواحد، وتمثل نقلة في هذا المجال بقدرتها على تمييز صاحب البصمة، سواء كان الجد أو الأب أو الحفيد أو أياً من الأقارب المباشرين».

وأكد أن «هذه التركيبة جعلت فحص البصمة الوراثية أقرب في سهولتها إلى فحص الحمل، وتمثل ابتكاراً هو الأول من نوعه الذي يطوره مختبر جنائي شرطي».

وتابع أن العمل يجري حالياً على ابتكار تقنية مماثلة لفحص المشتبه في تعاطيهم المواد المخدرة، ليسهم في تضييق دائرة الاشتباه، مثل آلة فحص المشروبات الكحولية، وبمجرد التأكد من سلبية أو إيجابية العينة، يتم التعامل مع المشتبه فيه، مؤكداً أن «هذا الابتكار سوف يختزل كثيراً من الجهد والوقت المستغرقين في نقل الشخص إلى الإدارة العامة للأدلة الجنائية لفحصه بالطريقة التقليدية، وإهدار وقت الجهات ذات الصلة، سواء الشرطة أو النيابة».

وقال بن غليطة إن شرطة دبي لديها تقنية بصمة الذاكرة، التي كان يمكن اعتبارها نوعاً من الخيال العلمي، وتحققت بفضلها إمكانية استرجاع تفاصيل مهمة في الجريمة، حتى لو ارتكبت قبل سنوات.

وأضاف أن لدى الإدارة استراتيجية واضحة للمستقبل، لتكون مرجعية عالمية في مجال الأدلة الجنائية، بحيث تلجأ إليها أي دولة لديها قضية كبرى. وبهذه الطريقة، يمكن للإدارة تنويع وتوسيع مواردها، خصوصاً في ظل ما تمتلكه من مختبرات متطورة وكفاءات نادرة لديهم اعتمادات دولية في مجالاتهم.

■ التشريح الافتراضي يدرس في ثلاث جامعات فقط على مستوى العالم.

■ خبراء في تخصصات نادرة.. تجارب أقرب إلى الخيال العلمي ترفع بصمة الرائحة من مسرح الجريمة.

■ تقنية مبتكرة داخل المختبر حوّلت فحص الحمض الوراثي (دي إن إيه) إلى إجراء أسهل من فحص الحمل.

طباعة