تنفيذاً لتوجيهات خليفة

محمد بن زايد يأمر بصرف قروض سكنية للمواطنين بقيمة 2.36 مليار درهم

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف قروض سكنية للمواطنين بقيمة إجمالية بلغت 2.36 مليار درهم، استفاد منها أكثر من 1347 مواطنا ومواطنة في إمارة أبوظبي.

ويأتي اعتماد الحزمة الأولى لعام 2022 تزامناً مع فرحة الاحتفال بعيد الفطر السعيد، وذلك انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على ضمان الاستقرار الاجتماعي وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين وتعزيز دورهم في الإسهام في دفع عجلة التنمية في المجتمع.

كما تعكس هذه التوجيهات اهتمام قيادتنا الرشيدة وحرصها الدائم على تلبية تطلعات واحتياجات المواطنين وتوفير سُبل العيش الكريم ورفاه أبناء الوطن وأسرهم، وبناء مجتمع متماسك ضمن بيئة تُعزز من المساهمة في بناء الوطن وتقدمه.

وبهذه المناسبة، قال فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة البلديات والنقل ورئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، بأن "صرف هذه الدفعة يؤكد على حرص القيادة الرشيدة واهتمامها بالمواطن وسعادته وتحقيق كافة سبل الراحة والاستقرار له ولأفراد أسرته، حيث تضع القيادة الرشيدة دائماً المواطن على رأس أولويتها واهتمامها".

وأكد حرص الهيئة على تطوير منظومة إسكان عصرية ومستدامة، تحقق الاستقرار الأسري والاجتماعي وتوفر بيئة سكنية متكاملة تلبي احتياجات الأسرة الإماراتية بما يتماشى مع رؤية قيادتنا لتوفير بنية تحتية وسكنية متكاملة تلبي متطلبات الحياة بما يُناسب طبيعة وثقافة الأسرة الإماراتية لبناء مجتمع متماسك ومستقر يحظى بكل سُبل ومقومات الحياة الكريمة.

من جهته، قال الدكتور محمد راشد الهاملي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، ان الحزمة الأولى لهذا العام تأتي لتضاعف أفراح ومسرات المواطنين في هذه المناسبة السعيدة حرصاً من قيادتنا الرشيدة على تعزيز بيئة أسرية آمنة ومستقرة.

وأضاف : "فور صدور التوجيهات السامية، تبدأ الهيئة في التواصل مع المواطنين المستفيدين لإبلاغهم وحثهم على البدء بإجراءات الاستفادة من الخدمات التسهيلات والمنافع المُقدمة، في إطار حرص الهيئة على تقديم كافة الخدمات الضرورية بالسرعة والجودة والكفاءة اللازمة وتوفير رحلة ميسرة للمتعاملين بما يضمن حصول المواطنين على الخدمات الإسكانية بسهولة ويسر وراحة".

 

طباعة