ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات ولدعم مسيرة التنمية

    500 مسؤول يرسمون الاستراتيجيات المستقبلية للعشرية المقبلة

    المشاركون ناقشوا تطوير تعليم متعدد التخصصات يؤهل مواهب محترفة. من المصدر

    بحث أكثر من 500 مسؤول في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ضمن جلسات التصميم الاستراتيجي للعشرية المقبلة، في ختام أعمال الدورة الثالثة للاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات، الأولويات التنموية للعشرية المقبلة، والخطط والاستراتيجيات والتوجهات المستقبلية الكفيلة بدعم مسيرة التنمية في الإمارات، وصولاً إلى تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071.

    واستعرض المشاركون في الجلسات أهداف مئوية الإمارات ومحاورها التي تتضمن أفضل تعليم، وأفضل مجتمع، وأفضل اقتصاد، وأفضل حكومة، وبحثوا سبل الاستعداد للمستقبل وتحقيق مستهدفات المئوية.

    وفي محور المجتمع، بحث المشاركون في جلسات التصميم الاستراتيجي سبل تعزيز الهوية الوطنية وتماسك الأسر في مجتمع المستقبل، وترسيخ قيم التسامح بين فئاته، ونشرها عالمياً.

    وركز المشاركون على سبل تعزيز جودة الحياة في المجتمع، وتحقيق التوازن في مجتمع تسوده الثقة والاحترام والتضامن بين مختلف الفئات. وناقش المشاركون ضمن محور التعليم مهارات القرن الـ22 والتوجهات المستقبلية والمقترحات لتوفير أفضل تعليم مبكّر في العالم، وتطوير تعليم متعدد التخصصات، يؤهل مواهب محترفة، ويرسّخ الاحترافية والقيم الأخلاقية الإيجابية، ويخرّج عقولاً منفتحة على العالم.

    واستعرضوا مناهج التعليم المتقدمة، وسبل الوصول إلى تعليم فردي يصنع مواهب وأبطالاً عالميين، وتوفير أفضل تكنولوجيا تعليمية في العالم لتوظيفها في الجهات والمؤسسات التعليمية والبحثية.

    وتعرف المشاركون في جلسات التصميم الاستراتيجي للعشرية المقبلة إلى التوجهات المستقبلية الأكثر تأثيراً في التعليم وتأثيرها على دولة الإمارات، والأفراد والمجتمع، وكيف يمكن لحكومة دولة الإمارات الاستفادة من هذه التوجهات، وما الذي يجب تغييره لتحويلها إلى فرص تخدم الوطن.

    وناقش المشاركون في محور «أفضل اقتصاد في العالم» أربعة موضوعات رئيسة، تشكل ركائز مستقبل القطاع الاقتصادي في دولة الإمارات خلال العقد المقبل، وتشمل تطوير الطاقات المستقبلية وتمكينها بالأدوات اللازمة لتحقيق الأهداف المرجوة، وآليات تطوير بيئة اقتصادية متقدمة، تعتمد أحدث التكنولوجيات.

    كما ركز المحور الاقتصادي على تطوير قطاعات اقتصادية جديدة، والارتقاء بالقطاعات الحالية لمواكبة المتغيرات المتسارعة في العالم، إضافة إلى توفير منظومة متكاملة لدعم استدامة التنمية.

    حكومة المستقبل

    في محور «أفضل حكومة في العالم»، استعرض المشاركون ركائز دور حكومة المستقبل في تحقيق الغايات العليا وتمكين الإنسان، وضمان الأمن والاستقرار، وتعزيز سمعة الدولة، وخدمات حكومة المستقبل التي تشمل تطوير خدمات شخصية رقمية وافتراضية، وتوفير خدمات عالمية مصممة بالشراكة مع أفراد المجتمع، لتلبية متطلباتهم كافة.

    طباعة