برنامج تدريبي على «التربية الأخلاقية» لـ 1500 معلم

    أعلن مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي، عن إطلاق برنامج تدريبي تفاعلي متخصص بتطوير المُعلّمين ودعمهم في تدريس مقررات منهاج التربية الأخلاقية على مستوى مدارس الدولة، يستهدف تدريب 1500 معلم.

    وأكّد المكتب إنجاز تدريب الدفعة الأولى، البالغ عدد منتسبيها 400 معلم، بالتعاون مع عدد من الشركاء والخبراء في هذا المجال.

    وتأتي الخطوة استجابة لاحتياجات المعلمين، بهدف تعزيز مستويات الأداء التعليمي على مستوى الدولة، ما يحقق الوصول الأفضل لمنهاج التربية الأخلاقية، الذي أطلق عام 2016 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودخل حيز التنفيذ في مدارس الإمارات خلال العام الدراسي 2017-2018.

    وتتميز الدورة بكونها تجمع بين مختلف فئات المعلمين، على اختلاف قدراتهم وتخصصاتهم التعليمية والمنهجية، فضلاً عن كونها تتبع نهجاً مبتكراً، يسهم في تطوير إمكاناتهم، وطرق التواصل مع الطلاب بهدف إثراء المحتوى.

    ويرتكز منهاج التربية الأخلاقية، الذي تُدرّس مقرراته لمدة 60 دقيقة في الصفوف الدراسية يومياً، على أربعة أركان أساسية، هي: الشخصية والأخلاق، والفرد والمجتمع، والدراسات المدنية، والدراسات الثقافية. وأكدت وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري، أن مبادرة مادة التربية الأخلاقية تعتبر من المبادرات النوعية المتفردة، وتترجم رؤية القيادة في بناء الشخصية الإماراتية لتكون القيم والأخلاق والسلوكيات الحميدة أساس نهجها وتكوينها.

    وأوضحت أن التعاون مع ديوان ولي عهد أبوظبي، في هذا البرنامج، يتخذ أشكالاً وأبعاداً عديدة، ومن ضمنها اعتماد الديوان البرنامج التدريبي الذي استهدف 400 معلم ومعلمة، في القطاعين العام والخاص، ليكونوا مستقبلاً نواة تدريبية، ينقلون خبراتهم وتجاربهم للميدان التربوي.

    وأكد مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد النعيمي، أن تصميم وتطوير البرنامج التدريبي والاحترافي الجديد يستندان إلى آراء ومُقترحات المدرسين السابقين، بحيث يُراعي بشكل خاص تلبية احتياجات المُعلمين لضمان تطبيق مثالي للبرنامج في سائر الصفوف المدرسية.

    طباعة