بدء تنفيذ 55 منها مطلع 2019

أبوظبي تطلق 85 مبادرة لتنمية المجتمع ورفاهيته

«مجتمعي» ناقش برامج وخططاً لتوفير أفضل سبل الحياة للمواطنين والمقيمين في أبوظبي. من المصدر

كشفت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي عن 85 مبادرة سيتم إطلاقها وتنفيذها ضمن استراتيجية محور تنمية المجتمع، منها 26 مبادرة تتبع الدائرة و59 مبادرة تتبع الجهات التشغيلية السبع في القطاع الاجتماعي بالإمارة، مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ 55 مبادرة مع بداية عام 2019، ومن المتوقع إنجاز 21 مبادرة منها خلال العام نفسه منها 10 مبادرات ذات أولوية ارتبطت ست مبادرات منها بالمسرعات التنموية لإمارة أبوظبي «غداً 21».

جاء ذلك، خلال ملتقى الجهات الاجتماعية الأول «مجتمعي»، الذي نظمته الدائرة لمناقشة البرامج والخطط والاستراتيجيات التي تصبّ في مصلحة مجتمع إمارة أبوظبي، وتوفر أفضل سبل الحياة للمواطنين والمقيمين في الإمارة.

وأوضح رئيس الدائرة الدكتور مغير خميس الخييلي، خلال عرضه لاستراتيجية محور تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي، أنه تم صياغة أجندة المحور بناءً على ستة مدخلات رئيسة تتضمن رؤية الإمارات 2021 ومئويتها 2071، وقائمة تطلعات القيادة، والمقارنات الدولية، وخطة أبوظبي 2030، والوثائق والمستندات المعنية بالجانب الاجتماعي، بالإضافة إلى المقابلات مع الأطراف المعنية، مشيراً إلى أنه تم تحديد ثلاثة مبادئ إرشادية شملت التنمية الاجتماعية مسؤولية مشتركة، وتركيز دور الحكومة على التفعيل الاقتصادي، بجانب تركيز الدعم النقدي على الفئات الأكثر احتياجاً.

وقال: «يقوم محور تنمية المجتمع في أبوظبي على سبع ركائز تتضمن الهوية الوطنية، والضمان الاجتماعي، والإسكان، والتماسك الأسري، والإدماج الاجتماعي، والرياضة والترفيه، بالإضافة إلى المشاركة المجتمعية والتطوع»، لافتاً إلى أن الدائرة تهدف إلى تحقيق ثلاثة تطلعات هي الوصول إلى مستوى معيشة لائق لكل أفراد المجتمع، وأسرة متماسكة تُشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته، والوصول لمجتمع نشط ومسؤول.

وأضاف الخييلي أن الأهداف الرئيسة المرجوة على مستوى التطلعات الثلاثة، تتضمن مسكناً ملائماً لجميع مواطني إمارة أبوظبي، وحياة كريمة لكل أفراد المجتمع، وأسرة متماسكة وحاضنة، وجيلاً متمكناً يسهم في التنمية، وأطفالاً سعداء، وتمكين أصحاب الهمم، وفرصة أخرى لذوي الماضي المضطرب، وحياة محترمة ونشطة لكبار المواطنين، ومجتمعاً متماسكاً مبنياً على التسامح واحترام الآخر، بجانب أفراد نشطين يتمتعون بالثقافة والصحة، ورياضيين يسهمون في رفع سمعة أبوظبي على المستوى العالمي، ومؤسسات ربحية وغير ربحية معنية بخدمة المجتمع، بالإضافة إلى أفراد يشاركون بفاعلية في خدمة المجتمع.

وأعلن الخييلي عن تحديد ثماني أولويات رئيسة و26 مبادرة استراتيجية لدائرة تنمية المجتمع، بحيث تتضمن المحاور إرساء الأسس اللازمة لصنع السياسات وصياغة القوانين على مستوى القطاع، والتركيز على احتياجات الفئات الضعيفة، وإنشاء نظام الدعم الاجتماعي لاستهداف المواطنين الأكثر حاجة، وإنشاء منظومة داعمة للقطاع التطوعي وتعزيز المشاركة المجتمعية، ورفع مستوى الوعي بالقضايا المجتمعية، وتنفيذ الخارطة المؤسسية المقترحة للقطاع الاجتماعي، وتطبيق أنظمة ومعايير تضمن جودة عالية للخدمات الاجتماعية، بالإضافة إلى إنشاء القدرات الداخلية لدائرة تنمية المجتمع.

وأشار إلى وجود 59 مبادرة سيتم تنفيذها من قبل الجهات التشغيلية التي تنضوي تحت القطاع المجتمعي في الإمارة، بواقع 14 مبادرة لهيئة الإسكان، و15 مبادرة لمؤسسة التنمية الأسرية، و15 مبادرة لمؤسسة زايد العليا، وأربع مبادرات لدار زايد، وخمس مبادرات لدار زايد للثقافة الإسلامية، وأربع مبادرات لمجلس أبوظبي الرياضي، ومبادرتين لمؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر. وكشف الخييلي أن خطة عام 2019 ستتناول خمس أولويات و12 هدفاً سيتم تحقيقها عبر تنفيذ 55 مبادرة تبدأ مع بدابة العام الجديد، حيث تتضمن الأولويات التركيز على احتياجات الأسر والفئات الضعيفة، وتحسين استهداف واستدامة نظام الدعم الاجتماعي، وإنشاء منظومة داعمة للقطاع التطوعي، وإنشاء القدرات الداخلية للدائرة.

• 59 مبادرة تنضوي تحت القطاع المجتمعي في إمارة أبوظبي.

طباعة