9 مشروعات للتنقل ذاتي القيادة تطور في دبي خلال عام - الإمارات اليوم

«هيئة الطرق» تنسّق مع الجهات المعنية والمختصة لتطوير نظم تشغيلها

9 مشروعات للتنقل ذاتي القيادة تطور في دبي خلال عام

الطاير خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن أسماء المتأهلين للتنافس. من المصدر

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن أسماء ست شركات رائدة وثلاث شركات ناشئة تأهلت للتنافس في جوائز «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة»، الذي يعد مسابقة يتنافس المشاركون فيها تحت لواء أكبر منصة عالمية للشركات والجامعات ومراكز الأبحاث والتطوير تعقد في دبي، لتنفيذ سيناريوهات وتطبيق تقنيات التنقل الذاتي في طرق وأحياء إمارة دبي.

وقالت الهيئة إنه سيم اختبار المشروعات التي تشارك فيها تلك الشركات في التنافس على الجائزة، في مناطق محددة في دبي عبر تشغيلها تجريبياً، بهدف تقييمها تمهيداً لاختيار الفائزين في التحدي، الذين سيعلن عنهم في أكتوبر من العام المقبل.

ويستهدف التحدي، الذي تتجاوز القيمة الكلية لجوائزه خمسة ملايين دولار، الشركات الرائدة، والشركات الناشئة، والجامعات المحلية والعالمية، حيث تم تخصيص ثلاثة ملايين دولار لفئة الشركات الرائدة، ومليون و500 ألف دولار لفئة الشركات الناشئة، و600 ألف دولار لفئة الجامعات والمؤسسات الأكاديمية، بواقع 300 ألف دولار للجامعات المحلية، ومثلها للجامعات العالمية، ويتم تقييم الفائزين في التحدي من قبل خبراء عالميين متخصصين في مجال التنقل الذكي، بناء على معايير فنية عدة.

وقال المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة رئيس مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، مطر الطاير، خلال مؤتمر صحافي عقدته الهيئة للإعلان عن أسماء المتأهلين للتنافس، إن دعوة تلك الشركات ومراكز الأبحاث للعمل في دبي، واختبار مشروعاتهم في ظروف البيئة المحلية والمناخية الإماراتية، يمثل جزءاً من التحدي، كما أنه يعد فرصة لجميع المشاركين للاستفادة مما توفره الإمارات وإمارة دبي من بيئة خصبة لتطبيق تلك المشروعات والتقنيات، بعد أن حققت مستوى عالمياً متقدماً، سواء على مستوى إنشاء شبكات الطرق، أو على مستوى التطور في مجال استخدام تكنولوجيا الاتصالات، التي تعد متطلباً أساسياً في تشغيل هذا النوع من المشروعات.

وفي رده على سؤال لـ«الإمارات اليوم» عن مدى جاهزية البينة التحتية في دبي لتشغيل وسائل النقل ذاتي القيادة، قال الطاير إن الهيئة استطاعت أن تحقق مستويات متقدمة في مجال إنشاء وتطوير البنية التحتية لشبكات الطرق ووسائل المواصلات العامة، الأمر الذي يؤهلها للقيام ببعض التعديلات المطلوبة لتشغيل هذه المركبات، التي ستكون بسيطة وممكنة ضمن أجود المواصفات والمعايير، حيث سيتم دخول هذه التعديلات على الإشارات الضوئية والدراجات الهوائية ومواصفات السيارة والرادارات والحساسات الموجودة في المركبات ذاتية القيادة، وببنية الشارع نفسه.

وأكد أن الهيئة تنسق مع الجهات المعنية والمختصة، مثل دائرة الطيران المدني، ودائرة الشؤون القانونية في دبي، ووزارة الداخلية، لإعداد وتطوير النظم المتعلقة بتشغيل هذا النوع من المركبات، سواء في الجو أو على الأرض. وأضاف أن تشغيل وسائل التنقل الذكي أيضاً يحتاج إلى تطوير وتحديث، وإضافة بعض الحوافز في قانون السير والمرور لاستخدام هذه الوسائل. وأفاد الطاير بأن تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة يهدف إلى التوسع في استخدام التنقل ذاتي القيادة على كل المستويات، وتشجيع الشركات الرائدة في هذا المجال، بغرض التعامل مع التحديات القائمة حالياً، مثل تحدي الميل الأول والأخير لوصول الركاب إلى وجهاتهم النهائية، والازدحامات المرورية، وانخفاض عدد مستخدمي وسائل المواصلات العامة، موضحاً أن التنقل ذاتي القيادة أصبح ركيزة أساسية في استراتيجية الهيئة.

من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور عارف سلطان الحمادي، إن الإمارات حققت جاهزية شبكية عالية المستوى والجودة، ومن أوائل الدول في العالم في مجال تكنولوجيا الاتصالات، مضيفاً أن وجود التكنولوجيا في الإمارات مفيد لمشروعات وسائل التنقل ذاتي القيادة، لأن التقنيات المشغلة لتلك الوسائل تحتاج إلى سرعات عالية للشبكة في شبكة الاتصالات.

وتابع أن الإمارات رائدة في الاتصالات والمواصلات، وبيئة مثالية لجذب الشركات العالمية لتطوير مشروعاتها في الدولة، كما أنه سيضمن بقاء تكنولوجيا التنقل ذاتي القيادة في الإمارات.

يذكر أنه سيتم إجراء اختبارات مكثفة للمشاركين النهائيين في دبي في عام 2019، وتقييم جميع المرشحين عن طريق لجنة التحكيم العالمية، تمهيداً لاختيار الفائزين النهائيين في الدورة الأولى من التحدي، وتكريمهم ضمن مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، المقرر عقده للمرة الأولى في أكتوبر 2019. ويتضمن التحدي مجموعة من الاختبارات التي تتصل بالتحمل والموثوقية، والقدرة على القيادة في ظل ظروف مرورية محاكيه للواقع، وكفاءة الطاقة، والملاءمة البيئية، والسلامة والأمن الإلكتروني، وتجربة المستخدم.

مشاركات

تجاوز عدد المشاركات في مسابقة «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة» المستهدف بنسبة 30%، قدمتها شركات ومؤسسات وجامعات وكليات من جميع أنحاء العالم. وترشح لنهائيات التحدي عن فئة الشركات الرائدة، شركات (Navya) و(Easymile) من فرنسا، و(Drive.ai) من الولايات المتحدة، و(Westfield) من المملكة المتحدة، و(Baidu) من الصين، و(2getthere) من هولندا، كما ترشحت عن فئة الشركات الناشئة (Sensible) من فنلندا، و(Derq) من الإمارات، و(IAuto) من تايوان.

أما في فئة الجامعات المحلية فترشحت جامعات دبي، والإمارات العربية المتحدة، والعين للعلوم والتكنولوجيا، وأبوظبي، وفي فئة الجامعات العالمية ترشحت جامعات (Friee Berlin) من ألمانيا، و(CMU) من الولايات المتحدة، و(Intelligent System Lab at Universidad Carlos lll de Madrid) من إسبانيا، و(UTS) من أستراليا، على أن يتم الإعلان عن الفائزين في أكتوبر من عام 2019.

مشروعات

تقدم الشركات المنافسة في التحدي العديد من المشروعات، منها مركبة نقل كهربائية ذاتية القيادة بسعة 15 شخصاً، ومركبة نقل ذاتية القيادة بسرعة تصل إلى 45 كم/‏‏ ساعة، ومركبة ركاب فان ذاتية القيادة مصممة كخدمة تحت الطلب، وكبسولة كهربائية ذاتية القيادة، وحافلة صغيرة ذاتية القيادة بها 14 مقعداً، وكبسولة كهربائية ذاتية القيادة قادرة على العمل في مختلف البيئات والظروف المناخية.

5

ملايين دولار قيمة جوائز «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة».

 

طباعة