محمد بن راشد: كل من يقدم خدمة لمجتمع الإمارات هو محل شكرنا وتقديرنا

عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن سعادته وارتياحه لتفاعل مجتمع الإمارات مع مبادرة "شكرا لكم" والتي أطلقها سموه بمناسبة يوم الجلوس في الرابع من يناير، وخصصها لشكر وتقدير العاملين في القطاعات الخدمية الأساسية كعمال النظافة والزراعة والمواصلات العامة وغيرهم من الفئات المشابهة.

وقال سموه بهذه المناسبة "كل الشكر لجميع الأفراد والمؤسسات الذين تفاعلوا مع دعوتنا لشكر هذه الفئات التي تلعب دورا حيويا في مجتمعنا، وتسهم بجعل الحياة أسهل وأفضل في دولة الإمارات".

وأضاف سموه "ما رأيناه خلال الأيام السابقة يعبر عن الروح الحقيقية لمجتمع الإمارات، روح المحبة والتعاطف والتراحم بين الجميع، نشكر كل من قدم أي خدمة لنا ولا ننسى أحدا، رأينا صورا كثيرة خلال الأيام السابقة أدخلت الراحة والسعادة والمشاعر الجميلة على قلوبنا، وليس هذا بالشيء الجديد على مجتمع الإمارات".

وقال سموه "أتمنى أن تصل رسالتنا لجميع العاملين في كافة قطاعاتنا الخدمية الأساسية، بأن عملهم هو محل تقديرنا، وبأن دورهم يسهم في مسيرتنا، وبأن خدماتهم هي محل ثناء وشكر من مجتمعنا، وستبقى دولة الإمارات واحة للاستقرار والرخاء لكل من يعيش على أرضها ويسهم في مسيرتها".

وأضاف سموه "أشكر كل من تفاعل مع دعوتنا، وأنا أعرف أن ما رأيناه في وسائل الإعلام خلال الأيام السابقة من صور إنسانية جميلة لتكريم هذه الفئات هي عادات متأصلة في مجتمع الإمارات وفي نفوس أبناء هذا الوطن المتمسكين بتعاليم ديننا الحنيف الذي يحثنا على التراحم والتعاطف ونشر المحبة بين مختلف الأفراد والفئات".

وقال سموه "رأيت عبر صفحات التواصل الإجتماعي صورا لأسر وأفراد ومؤسسات تفاعلوا جميعا بكل عفوية وتلقائية مع هذه الدعوة دون انتظار أي مقابل، وأكثر ما شدني صور أطفالنا الذين تفاعلوا أيضا، إن بذور الخير والمحبة منتشرة في مجتمعنا ولا بد أن نعززها دائما، ونغرسها في جميع أبنائنا".

كان سموه قد وجه في وقت سابق كافة الجهات المعنية بعدم تخصيص أية مظاهر احتفالية بمناسبة الذكرى السابعة لتولي سموه مقاليد الحكم، متمنيا من الجميع توجيه هذه الجهود لشكر الفئات المساندة من العاملين في قطاعات النظافة والزراعة والمواصلات العامة وحتى العاملين في المنازل، تقديرا لدورهم وخدماتهم التي يقدمونها لمجتمع الإمارات.

وكان سموه قد خصص المناسبة نفسها سابقا لشكر الأمهات والاهتمام بالأيتام.

طباعة