المحكمة ألزمته بتعويض 30 ألف درهم

إدانة متهم شهّر برئيس مجلس إدارة عبر «واتس أب»

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام رجل بأن يؤدي لرئيس مجلس إدارة شركة 10 آلاف درهم استكمالاً لتعويض بـ20 ألف درهم مقضي به في قضية جزائية، تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت به بعد سبه والتشهير به عبر تسجيل صوتي على «واتس أب»، بما جعله محلاً للعقاب والازدراء من قبل الآخرين.

وكان رئيس مجلس إدارة الشركة أقام دعوى قضائية مدنية طالب فيها بإلزام المدعى عليه بتعويضه بمبلغ 100 ألف درهم تعويضاً مادياً وأدبياً ومعنوياً، مشيراً إلى أن المدعى عليه سبه عن طريق الهاتف، وأنه حرر قضية جزائية تم القضاء فيها بإدانة المدعى عليه بحكم نهائي وتغريمه 6000 درهم مع إلزامه بالرسوم الجزائية، وأن يؤدي له 20 ألف درهم على سبيل التعويض المدني.

وأكد المدعي أنه تضرر مادياً أشد الضرر بتوكيل محامٍ ومصاريف قدرها 70 ألف درهم ورسوم ادعاء مدني 2550 درهماً، كما تضرر معنوياً بأن جعله محل ازدراء وإهانة أمام أهله وأصدقائه، وفقد ثقة موظفيه تجاهه، حيث إنه يعمل رئيس مجلس إدارة شركتين.

وأكدت المحكمة في حيثيات الحكم، أن المدعى عليه أحيل للمحاكمة الجزائية لقيامه بسب المدعي بما جعله محلاً للعقاب والازدراء من قبل الآخرين باستخدام شبكة معلوماتية، بأن أرسل مقطعاً صوتياً عبر «واتس أب»، اتهم فيه المجني عليه بأنه العقل المدبر لأحد الهاربين بعد أن استولى على أموال البنوك وعلى أصول إحدى الشركات وتهريبها للخارج، مشيرة إلى أنه ثبت من تقرير مركز العلوم الجنائية والإلكترونية بفحص هواتف المتهم العثور على محادثة بين المتهم وبين شخص آخر، حيث أرسل التسجيل الصوتي وتم إرساله إلى أشخاص عدة، وبسؤال الخبير محلل الجرائم أكد أنه لم يتبين له اختراق لهاتفي المتهم.

وأكدت المحكمة إصابة المدعي بأضرار مادية ومعنوية تمثلت فيما أصابه من أن العبارات الواردة في الرسالة خادشة لاعتباره، وأن من شأنها أن تجعله محل ازدراء الآخرين، كما أصابته أضراراً مادية نظراً لمركزه المالي وما قام به من توكيل محامٍ وهو شخص له مركزه الوظيفي، وقد مس ذلك في شرفه وكرامته.

وارتأت المحكمة تعويض المدعي بـ30 ألف درهم، مشيرة إلى أن الضرر المادي وما دفعه بتوكيل محامٍ يقف عند كرمه في اتفاقيته مع المحامي، وقضت بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 10 آلاف درهم استكمالاً للتعويض المؤقت الصادر عن المحكمة الجزائية، وألزمت المدعى عليه بالرسوم والمصروفات.


- المدعي أصيب بأضرار مادية ومعنوية.. وعبارات الرسالة خادشة لاعتباره.

طباعة