دفاع «الصحافي قاتل زوجته» يطالب بخفض عقوبته إلى عامين

    الصحافي فرانسيس المدان بقتل زوجته. أرشيفية

    طالب دفاع الصحافي البريطاني المتهم بقتل زوجته في دبي، فرانسيس ماثيو، بخفض عقوبة موكله إلى عامين بدلاً من 15 عاماً، حسبما قضت محكمة الاستئناف سابقاً.

    وقال المحامي علي الشامسي: «إن النيابة طالبت بتطبيق أقصى العقوبة على موكله بعد اتهامه بالقتل العمد، لكن عدّلت محكمة الجنايات التهمة إلى اعتداء أفضى إلى الموت، وقضت بسجنه 10 سنوات»، لافتاً إلى أنه لجأ إلى محكمة التمييز بعد أن غلظت محكمة الاستئناف العقوبة إلى 15 عاماً، مشيراً إلى أن التمييز نقضت الحكم الأخير بتغليظ العقوبة، وأمرت برد القضية للنظر أمام هيئة قضائية أخرى بمحكمة الاستئناف، بعد أن رأت أن التهمة ليست القتل العمد.

    وأكد الشامسي أمام المحكمة أن موكله لم يكن لديه النية لقتل زوجته، وكان يعدّ العدة للسفر سوياً لحضور حفل تخرج ابنهما واشترى التذاكر، ما يدل على أن ما حدث كان وليد اللحظة.

    وطالب هيئة المحكمة بأن تضع في اعتبارها أن الوريث القانوني الوحيد للزوجة المجني عليها، وهو الابن، تنازل عن حق التقاضي، كما أن والدها الذي توفى لاحقاً كان يعتزم التنازل كذلك، ملتمساً من هيئة المحكمة النظر بعين الرأفة إلى موكله، مشيراً إلى أنه فقد زوجته ووظيفته ومحروم من ابنه.

    وقررت هيئة المحكمة تأجيل النظر في القضية ليوم 27 نوفمبر الجاري.

    طباعة